دوري أبطال اوروبابطولاتبطولات عالميةالدوري الاسبانيالدوري الانجليزيريال مدريدأخبارتشيلسيتقارير ومقالات خاصةكرة قدم
الأكثر تداولًا

الجانب الإنساني من حياة حكيم زياش.. من إدمان المخدرات إلى العالمية

نقدم لكم من خلال موقع “365scores“سلسلة خاصة على مدار شهر رمضان، والتي سنستعرض معكم من خلالها الجانب الإنساني من حياة أبرز نجوم كرة القدم.

وبعد أن استعرضنا الجانب الإنساني في حياة نجم برشلونة ليونيل ميسي ونجم يوفنتوس كريستيانو رونالدو، جاء الدور على حكيم زياش لاعب تشيلسي الإنجليزي الذي يعتبر حاليًا من أفضل اللاعبين العرب في أوروبا.

مولده ونشأته

ولد حكيم زياش في 19 مارس 1993 في مدينة درونتن الهولندية لأسرة مغربية مهاجرة، ونشأ في أسرة فقيرة مع 8 أشقاء، وكان حكيم أصغرهم.

عشق حكيم زياش كرة القدم منذ طفولته، وكان دائمًا ما يقضي كل وقته في اللعب مع أشقائه، وفي سن الثامنة انضم لأكاديمة نادي المدينة “درونتن” وكان كل شيء على ما يرام، قبل أن يتلقى صدمة كبيرة في عامه العاشر بوفاة والده بعد معاناة طويلة من المرض.

صدمة حكيم زياش الأولى التي كادت تدمر حياته

تمثلت الصدمة الأولى في حياة حكيم زياش في وفاة والده الذي فارق الحياة بعد معاناته من مرض التصلب المتعدد، ويقول حكيم عن هذه المرحلة: “منذ أن رأيت أبي طريح الفراش يصارع المرض، دمرني ذلك وأثر كثيرًا علىّ في تلك السن المبكرة‘‘.

استمرار معاناة حكيم زياش

معاناة زياش لم تتوقف عند وفاة والده، وبسبب الفقر والمحيط السيء حوله لجأ اللاعب المغربي إلى تدخين السجائر وشرب الخمور حت وصل الأمر إلى تعاطيه المخدرات في سن مبكر للغاية، كما انخرط في أعمال العنف كضحية لكل الظروف الصعبة والصدمات المتتالية التي تعرض لها.

وفي سن الـ14 من عمره، انضم حكيم إلى أكاديمية هيرنفين، وفي تلك المرحلة، ترك مدرسته وانعكس كل ذلك بالطبع على حياته الكروية، فلم يكن منتظمًا في تدريبات الأكاديمية وكان دائم التمرد وافتعال المشكلات مع زملائه ومدربيه، وهو الأمر الذي دفع مسؤولي الأكاديمية لاستبعاده في العديد من المرات.

الشخص الذي غيّر حياة حكيم زياش

استمر حكيم في تخبطه وتعايشه مع حياة بعيدة كل البعد عن تلك التي كان يحلم بها والده أو الطفل نفسه، وهنا ظهر شخص غيّر حياة زياش بالكامل يدعى عزيز ذو الفقار وهو لاعب مغربي سابق، يعد من أوائل المحترفين المغاربة بالدوري الهولندي، حيث التقى اللاعب ولاحظ موهبته الكبيرة وقرر انتشاله من تلك الحياة البائسة، فاقنعه بالابتعاد عن المخدرات وأعمال العنف، وتتدخل لإقناع مسؤولي هيرنفين بإعادته إلى الأكاديمية.

كما أشرف عزيز ذو الفقار على تدريب حكيم زياش بشكل مباشر خارج الأكاديمية، وكان له دورًا كبيرًا في تقويم سلوكه الحاد والعنيف.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

الطريق إلى العالمية

تدرج زياش في الفئات العمرية لنادي هيرنفين حتى خاض في عام 2012 أول مباراة رسمية في الدوري الهولندي، ثم انضم إلى نادي تفينتي في عام 2014، ثم وصل إلى أياكس أمستردام في عام 2016 وأثبت نفسه كأحد أبرز اللاعبين العرب وكان سببًا في إقصاء ريال مدريد ويوفنتوس من دوري أبطال أوروبا عام 2019.

وبعد أن لمع اسم زياش في الدوري الهولندي ودوري أبطال أوروبا، أصبح النجم المغربي محط أنظار العديد من الأندية الأوروبية الكبرى حتى انضم لصفوف تشيلسي في صيف عام 2020، ويعد الآن لاعبًا مهمًا في تشكيلة المدرب توماس توخيل.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close