دوري أبطال اوروبابطولاتبطولات عالميةالدوري الايطاليأخبارإنتر ميلانتقارير ومقالات خاصةميلانكرة قدم
الأكثر تداولًا

بينهم رونالدو ونجوم غير متوقعة .. أبرز 10 نجوم كبار لعبوا لميلان وإنتر

تفاجأ مُشجعي نادي اي سي ميلان الإيطالي، يوم الاثنين الماضي، بنبأ من شبكة “سكاي سبورت إيطاليا”، تُفيد من خلاله برغبة إنتر ميلان بالتعاقد مع الدولي التركي، هاكان تشالهان أوغلو صانع ألعاب الغريم والجار التاريخي، اي سي ميلان.

هاكان كان لديه عقد مع ميلان ينتهي، بنهاية موسم 2020/2021، ودخل التركي في مفاوضات مع ناديه من أجل التجديد ولكن لم يتوصلا إلى اتفاق.

جماهير ميلان لم تُصدق، هاكان، الذي قضى معنا أربع سنوات، ينتقل للغريم، كيف ذلك؟، ولكن أوغلو بنفسه خرج في تصريحات في مساء يوم الاثنين الماضي، ليؤكد أنه اتفق مع إنتر ميلان على كل شيء، وسينتقل إلى إليهم الثلاثاء، وهو ما حدث بالفعل!.

انتقال هاكان إلى الجار والغريم التاريخي، كان مفاجئ لكون النادي كان متفائل بتجديد عقد صانع ألعابه التركي، وتجنب خسارته كما حدث مع حارس مرمى الفريق، جيانلويجي دوناروما.

ومن خلال هذا التقرير يقدم “365scores“، أبرز 10 لاعبين كبار لعبوا للفريقين، بغض النظر عن هاكان وزلاتان إبراهيموفيتش، اللذان يلعبان الآن بالفعل.

ماريو بالوتيلي

أحد أشهر المشاكسين والمُشاغبين في كرة القدم، ولاعب فريق مونزا، بالدوري الإيطالي – الدرجة الثانية ذو الأصول الغانية، الذي شاهدناه لعب اي سي ميلان، كان من ناشئ إنتر ميلان.

بالوتيلي كان انضم إلى إنتر ليلعب مع فريق تحت 19 عامًا، قادمًا من لومتزانه، في 2006، والعام التالي تم تصعيده إلى الفريق الأول، الذي استمر فيه لثلاثة مواسم ثم انتقل إلى مانشستر سيتي في 2010.

ماريو قضى في مانشستر سيتي، ثلاثة مواسم أيضًا، وبعد ذلك قرر العودة إلى إيطاليا من جديد، ولكنه هذه المرة انضم إلى الغريم ميلان في 2013، وبعد موسم واحد فقط عاد إلى البريميرليج مرة أخرى، عبر بواية ليفربول، ولم يُقضى إلا موسم واحد مع الريدز، ليعود إلى ميلان من جديد ولكن مُعارًا لمدة عامين، ثم رحل عن الريدز في 2016 وانضم إلى نيس الفرسي.

بالوتيلي مع ميلان خاض 77 مباراة بمُختلف المسابقات وسجّل 33 هدفًا وقدم تسع تمريرات حاسمة ومع إنتر ميلان خاض 86 مباراة وسجّل 28 هدفًا وقدم 15 أسيست، وفاز بسبعة ألقاب.

أندريا بيرلو

مايسترو إيطاليا وخط الوسط، بداية مدرب يوفنتوس السابق، كانت مع إنتر ميلان، الذي انتقل إليه في 1998، قادمًا من بريسكا، وقضى مع النيراتزوري، ثلاثة مواسم، ثم انضم إلى ميلان في 2001، الذي قضى معه 11 عامًا، قبل الانتقال إلى يوفنتوس في 2011.

بيرلو في مسيرته مع إنتر ميلان شارك في 40 مباراة ولم يسجل أي هدف، وصنع هدف وحيد، ولم يحصل على أي لقب، ولكن في ميلان خاض 401 مباراة وسجّل 41 هدفًا وقدم 70 أسيست، وفاز بتسعة ألقاب، أبرزهم دوري أبطال أوروبا في مناسبتين 2003 و2007.

كلارنس سيدورف

بعدما قضى أربعة مواسم مع ريال مدريد، من 1996 وحتى 2000، قرر سيدورف العودة إلى إيطاليا من جديد، حيث انضم إلى الملكي قادمًا من سامبدوريا، لينضم في شتاء يناير 2000 إلى إنتر ميلان مقابل 24 مليون يورو، وبعد عامين فقط مع الأفاعي، انتقل إلى ميلان مقابل 22 مليون يورو، وقضى مع الروسونيري 10 مواسم ورحل في 2012.

كلارنس حاله كان حال بيرلو، إذ لم يفز مع إنتر بأي لقب، رغم أنه شارك في 93 مباراة بمختلف المسابقات، سجل خلالهما 14 هدفًا وقدم 11 تمريرة حاسمة.

ولكن في ميلان الذي خاض معه 432 مباراة، وسجّل 62 هدفًا، وقدم 73 أسيست، حصل معه على تسعة ألقاب، بينهما لقبي دوري أبطال أوروبا في 2007 و2003، ولقبي الدوري في 2004 و2011.

رونالدو نازاريو

عندما يتذكر أي مشجع منتخب البرازيل، يأتي في ذهنه على الفور، الظاهرة رونالدو، أفضل مهاجم (9) في التاريخ، خلال مسيرته، التي استمرت في الملاعب لـ18 عامًا، خلال مسيرته لعب في أواخر القرن الماضي مع إنتر ميلان وذلك كان في 1997 قادمًا من برشلونة، ولعب مع بطل إيطاليا لخمسة مواسم.

الظاهرة بالقميص الأزرق شارك في 99 مباراة وسجّل 59 هدفًا، وحصل على لقب الدوري الأوروبي، ولقب أفضل لاعب في العالم من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وبعد مسيرته مع إنتر ميلان، عاد إلى إسبانيا من جديد ولكن لريال مدريد، الذي قضى معه 5 مواسم، ثم عاد مجددًا إلى إيطاليا في 2007، ليرتدي قميص الغريم ميلان.

الظاهرة رفقة ميلان فاز بقلب السوبر الأوروبي 2007، وعدد مُشاركاته كان قليلًا بسبب الإصابات إذ لم يُشارك إلا في 20 مباراة سجّل خلالهما 9 أهداف فقط.

إدغار ديفيدز

بعد التألق مع أياكس، والحصول على لقب دوري أبطال أوروبا، قرر ترك ناديه، والانتقال إلى إيطاليا، ليرتدي قميص اي سي ميلان في 1996، لكنه مع ميلان لم يقضى إلا موسمين فقط، ليرحل في 1998 وينتقل إلى يوفنتوس.

ديفيز فترته في ميلان لم تكن ناجحة كما كان متوقعًا حيث لم يتوج بأي لقب، وخاض فقط 31 مباراة وسجّل هدفًا وصنع مثله في مختلف المسابقات.

ديفيز بعد الانتقال إلى يوفنتوس، قضى ثلاث مواسم وفي موسمه الرابع تمت إعارته إلى برشلونة، ثم عاد إلى اليوفي من جديد، في يوليو 2004، لينضم إلى إنتر ميلان بعقد مدته عام.

ديفيز مع إنتر ميلان فاز بلقب السوبر الإيطالي، في موسم 2004/2005، وخاض 23 مباراة ولم يسجل أي أهداف بقميص النيراتزوري.

روبرتو باجيو

أسطورة إيطاليا، الذي تألق رفقة يوفنتوس وفيورنتينا، خلال مسيرته، لعب لإنتر ميلان واي سي ميلان، ولكنه مشواره مع الفريقين لم يشهد أي نجاحات كبيرة.

باجيو مع إنتر ميلان لم ينال أي لقب، وخاض 59 مباراة، وسجّل 17 هدفًا، وقدم 10 تمريرات حاسمة، بينما مع اي سي ميلان فاز بلقب الدوري الإيطالي، وشارك في 76 مباراة وأحرز 19 هدفًا وقدم 25 أسيست.

ليوناردو بونوتشي

ربما تكون مفاجئة للبعض، ولكن بالفعل قائد يوفنتوس الثاني، لعب من قبل لقطبا مدينة ميلانو، حيث في بداية مسيرته الاحترافية، ارتدى قميص إنتر ميلان، في 2005، قادمًا من أكاديمية فيتيربيسي.

 ومع إنتر ميلان لم يشارك مع الفريق الأول إلا في أربع مباريات فقط في موسم 2005/2006، الذي حصل فيه فريقه على لقب الدوري الإيطالي.

وبعد أربعة مواسم رحل عن إنتر ميلان لينتقل إلى جنوى ومنه إلى باري قبل أن يستقر مع يوفنتوس، وبعد سبعة مواسم مع السيدة العجوز، رحل في 2017، بسبب ما حدث في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، والشجار داخل غرفة خلع الملابس بين الشوطين، ليُقرر يوفنتوس بيعه إلى ميلان مقابل 42 مليون يورو.

بونوتشي قصى موسم واحد مع ميلان، لم يفز فيه بأي لقب، وشارك في 51 مباراة بمُختلف المسابقات، وسجّل هدفان أحدهما كان في شباك يوفنتوس، وبعد نهاية الموسم عاد مرة أخرى مقابل 35 مليون يورو.

باتريك فييرا

النجم الفرنسي السابق، قضى فترة غير ناجحة مع ميلان، في بداية مسيرته، حيث انضم له في 1995 قادمًا من كان الفرنسي، وقضى موسم واحد فقط، خاض خلاله خمسة مباريات، وفاز بلقب الدوري الإيطالي، ثم انتقل إلى آرسنال.

وبعد فترة ناجحة مع آرسنال، دامت لتسع سنوات، عاد إلى إيطاليا من جديد، وانضم إلى يوفنتوس، وبعد عام وفقط مع البيانكونيري انتقل إلى إنتر ميلان الذي قضى معه أربعة مواسم.

فييرا مع إنتر ميلان بثماني ألقاب، بينهم أربعة ألقاب دوري على التوالي من 2006/2007، حتى 2009/2010، ولقب دوري أبطال أوروبا في حُقبة جوزيه مورينيو التاريخية.

أنطونيو كاسانو

ربما حبه للنساء والمشروبات الكحولية، وعدم تركيزه على كرة القدم، جعلت كاسانو يتخذ قرارات غريبة في مسيرته، المهاجم الإيطالي، بعد عامين في ريال مدريد، رحل عن صفوف النادي الملكي في 2008 لينضم إلى سامبدوريا، وبعد أربعة مواسم انتقل إلى ميلان.

ولكن كاسانو ظل موسو واحد فقط مع ميلان، لينضم بعد ذلك إلى إنتر ميلان، وبقميص الإنتر مستواه كان أفضل بعض الشيء، ولكن بعد موسم واحد أعير إلى بارما وقضى معه موسمين، ثم انضم له نهائيًا في صفقة انتقال حُر.

كاسانو مع ميلان، شارك في 40 مباراة، وسجّل ثمانية أهداف وقدم 17 تمريرة حاسمة، وأحرز لقبي الدوري الإيطالي والسوبر الإيطالي، وفي إنتر شارك في 39 مباراة، وسجّل 9 أهداف وقدم 15 أسيست.

هيرنان كريسبو

بعد تألق رفقة لاتسيو، الذي لعب له موسمين، وفاز معه بالسوبر الإيطالي، وحصل على جائزة هداف الدوري الإيطالي بـ 26 هدفًا، انتقل إلى إنتر ميلان مقابل 40 مليون يورو، ولكن بعد موسم واحد فقط، رحل إلى تشيلسي الإنجليزي.

ومع تشيلسي لم يُقدم كريسبو أفضل ما لديه، ليُقرر العودة إلى إيطاليا من جديد، ولكن هذه المرة إلى ميلان، مُعارًا وفاز بلقب السوبر الأوروبي        في 2005، وبعد الإعارة أعير مرة أخرى ولكن لإنتر ميلان، لموسمين من 2006 وحتى 2008، قبل أن ينضم نهائيًا في صفقة انتقال حر للنيراتزوري.

كريسبو مع ميلان شارك في 40 مباراة، وأحرز 17 هدفًا، ولم يفز إلا بلقب السوبر، ولكن مع إنتر فاز بخمسة ألقاب، وشارك في 116 مباراة وسجّل 45 هدفًا وقدم ثماني تمريرات حاسمة.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close