بطولات عالميةالدوري الاسبانيالدوري الايطاليرونالدوريال مدريدأخباركرة قدميوفنتوس
الأكثر تداولًا

تحدٍ جديد؟ حان وقت كريستيانو رونالدو ليثبت كلامه

“سأحاول إثبات أنني لاعب كبير، لا أحب البقاء في منطقة الراحة، أحب استغلال التحديات الجديدة، أعلم أن الأمر سيكون صعبًا لكن طوال مسيرتي أعتدت على مواجهة التحديات الصعبة، لا أحب الجلوس وإلقاء نظرة على نجاحاتي، أريد المضي قدمًا نحو نجاحات جديدة”.

هكذا صرح كريستيانو رونالدو عندما انتقل إلى يوفنتوس في صيف 2018 قادمًا من ريال مدريد في صفقة تجاوزت قيمتها 100 مليون يورو، حيث تحدث النجم البرتغالي البالغ من العمر 33 عامًا عن حماسه لخوض تحديات جديدة، وأن النجوم الكبار في مثل عمره حينها يذهبون إلى قطر أو الصين.

كما انتشرت مقولة “يوفنتوس تعاقد مع دوري الأبطال” في الأوساط الإيطالية بشكل عام وفي تورينو بشكل خاص، في إشارة لانتقال الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا إلى البيانكونيري.

تحول مسيرة كريستيانو رونالدو

يعلم الجميع شخصية كريستيانو رونالدو الذي يحب المشاركة باستمرار أمام أي خصم في أي منافسة، يملك الدافع باستمرار لتحطيم الأرقام الفردية، لكنه بدأ يفقد مع الوقت بعض من مميزاته الفردية “كجناح”، وبدأ يتحول لمهاجم صريح.

وفي نهاية فترة كارلو أنشيلوتي، تعرض رونالدو لإصابات في نهاية الموسم، وهو الأمر الذي دفع زيدان لتحويل مركزه إلى المهاجم الصريح، للحفاظ على الحالة البدنية لنجمه الأول، ومع انخفاض بقية مميزاته كجناح بعامل السن. كما أقنعه “زيزو” بالمداورة مع بقية المجموعة وعدم المشاركة في بعض المباريات في منتصف الموسم، ليكون جاهزًا ويصبح نجم الشباك الأول في الفترة الحاسمة.

إقناع رونالدو بالجلوس على مقاعد البدلاء والخروج من قائمة بعض المباريات، لم يكن بالأمر السهل لمدرب أخر سوى زيدان، الذي يجيد تمامًا التعامل مع النجوم وإدارة غرفة الملابس.

وبالفعل، جنى زيدان تعامله المثالي مع رونالدو، وحقق ريال مدريد إنجازات جماعية لم يسبق لها مثيل، أبرزها الفوز بدوري أبطال أوروبا 3 مواسم على التوالي، كان رونالدو العنصر الفعال والحاسم في المنظومة القوية التي صنعها زيزو، وبسببها توج رونالدو بالجوائز الفردية التي يعشقها.

التتويج بدوري أبطال أوروبا 4 مرات أخر 5 سنوات بينهم 3 سنوات على التوالي، الفوز بجائزة هداف دوري الأبطال 6 سنوات على التوالي وتصدر قائمة الهدافين التاريخيين للمسابقة الأعرق على مستوى الأندية، والوقوف على منصات التتويج والفوز بذات الأذنين 5 مرات – بينهم مرة مع مانشستر يونايتد – رونالدو لا يزال يرغب في المزيد في عمر الـ 33!

اختيار خاطئ؟

في مدريد، اعتاد رونالدو على سيل من الهجمات طوال المباراة، عرضيات متواصلة من الظهيرين كارفخال ومارسيلو، وجود بنزيما وإيسكو وكروس ومودريتش في صناعة اللعب، كانت مهمة رونالدو تحويل الفرص إلى أهداف.

وجد رونالدو في يوفنتوس اسلوب لعب وأفكار هجومية مختلفة عما تعود عليها في ريال مدريد، وابتعد النجم البرتغالي كثيرًا عن مرمى الخصم خاصة في الجهة اليسرى، وشاركه في الهجوم ماندزوكيتش وهيجوايين في وقت سابق، وبالتأكيد لم يقدم أي منهما التضحيات التي كان يقدمها كريم بنزيما على سبيل المثال.

وبحديثنا عن تعامل “زيزو” النموذجي مع رونالدو، نجد أن الدون عاد للوضع الذي كان عليه قبل زيدان،  حيث شارك رونالدو في 33 مباراة مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي، شارك في جميع المباريات لمدة 90 دقيقة ولم يتم تبديله سوى مرة واحدة فقط كانت أمام ميلان، ونتذكر جميعًا بالطبع رد فعل رونالدو الغاضب من مدربه ساري حينها.

هل نجح رونالدو مع يوفنتوس؟

يعلم الجميع أيضًا سيطرة يوفنتوس المطلقة على البطولات المحلية في إيطاليا في عصر ما قبل رونالدو، لكنه لم يكن كافيًا لإدارة النادي والجماهير التي تطمح في الفوز بدوري أبطال اوروبا للمرة الثالثة في تاريخ البيانكونيري والأولى منذ عام 1996.

يوفنتوس صعد إلى نهائي دوري الأبطال في 2015 و 2017 وخسر اللقب أمام عملاقي الليجا ريال مدريد وبرشلونة.

ولهذا السبب تعاقد يوفنتوس مع كريستيانو رونالدو. الذي تحدثنا في البداية عن صولاته وجولاته في دوري الأبطال.. رونالدو بحاجة لتحدٍ جديد والفوز بالبطولة للمرة السادسة مع فريق ثالث، ويوفنتوس يريد الفوز بذات الأذنين.

رونالدو وصل إلى يوفنتوس في مرحلة تجديد دماء، رحل أليجري وجاء ساري بأفكار مختلفة، مع لاعبين كبار في السن، وهو ما تسبب في انخفاض مستوى الفريق وفقدان سيطرته المحلية بشكل تدريجي.

يوفنتوس يفقد هيبته المحلية بشكل تدريجي، ورونالدو لم يعد يتوج بالجوائز الفردية التي اعتاد عليها، موسمان في إيطاليا خسر جائزة هداف الدوري لصالح المخضرم ابن الـ 36 عامًا كوالياريلا، ثم تشيرو إيموبيلي على الترتيب.

وينتظر يوفنتوس مواجهة صعبة أمام ليون مساء الجمعة على ملعب آليانز ستاديوم، في إياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، ويأمل الفريق الإيطالي في تعويض تأخره في مباراة الذهاب بهدف نظيف. من أجل الذهاب للشبونة وخوض المرحلة الحاسمة من دوري الأبطال بشكله الجديد.

رونالدو أعتاد على التحديات وخوض مثل هذه المباريات، ليس فقط مع ريال مدريد، بل مع يوفنتوس أيضًا بعدما قاد الفريق لتحويل تأخره في العام الماضي أمام أتلتيكو مدريد بثنائية نظيفة ذهابًا، للفوز بثلاثية في آليانز ستاديوم، سجل رونالدو وقتها “هاتريك” في شباك الروخيبلانكوس.

مستوى يوفنتوس كان مقلقًا في الفترة الأخيرة، وتخشى جماهير البيانكونيري خطر الخروج المبكر من دوري الأبطال مع النتيجة السلبية لمباراة الذهاب أمام ليون. وهي الفرصة المثالية ليثبت الهداف التاريخي لدوري الأبطال سبب انتقاله إلى السيدة العجوز. مع وجود دافع جديد بإمكانية مواجهة فريقه السابق ريال مدريد في ربع النهائي إذا تخطى مانشستر سيتي.

لحظات رائعة لكريستيانو رونالدو في دوري أبطال أوروبا

يعتبر كريستيانو رونالدو الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا برصيد 128 هدفًا، بفارق 14 هدفًا عن ليونيل ميسي صاحب المركز الثاني.

– رونالدو في نهائي كارديف

أحد أفضل لحظات رونالدو في دوري أبطال أوروبا بقميص فريقه السابق ريال مدريد ضد فريقه الحالي يوفنتوس في المباراة النهائية عام 2017، قاد وقتها الميرينجي للفوز بالبطولة للعام الثاني على التوالي كأول فريق يحقق هذا الإنجاز، بتسجيله هدفين في المباراة التي انتهت بفوز ريال مدريد على يوفنتوس 4-1.

– هدف رونالدو الأسطوري ضد يوفنتوس.

كان يوفنتوس شاهدًا على ليلة تاريخية أخرى للدون في دوري الأبطال، حيث سجل رونالدو أحد أفضل الأهداف في مسيرته بطريقة استثنائية في العام التالي مباشرة، في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب آليانز ستاديوم، والتي انتهت بفوز ريال مدريد بثلاثية نظيفة.

جماهير يوفنتوس قامت بتحية رونالدو وقتها على هذا الهدف الرائع الذي سكن شباك فريقهم، وهو الأمر الذي آثر في معنويات كريستيانو الذي انتقل إلى السيدة العجوز في نهاية الموسم.

– ثنائية رونالدو ضد بايرن ميونخ

سجل رونالدو ثنائية في فوز ريال مدريد التاريخي على بايرن ميونخ بقيادة بيب جوارديولا، برباعية نظيفة، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2014. وحطم وقتها الرقم القياسي لأكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف في نسخة واحدة من دوري أبطال أوروبا.

وصعد الميرينجي إلى النهائي وحقق اللقب العاشر بعد غياب 12 عامًا على حساب الجار اللدود أتلتيكو مدريد.

4- هاتريك رونالدو مع يوفنتوس ضد أتلتيكو مدريد

كما تحدثنا من قبل، عن ظهور رونالدو مع يوفنتوس في ليالي الأبطال الموسم الماضي، بتسجيل هاتريك ضد أتلتيكو مدريد، منح البيانكونيري بطاقة الصعود لربع النهائي بعد الهزيمة ذهابًا في مدريد بثنائية نظيفة.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close