بطولاتبطولات عالميةالدوري الانجليزيأخبارأرسنالتقارير ومقالات خاصةليفربولكرة قدم
الأكثر تداولًا

تحليل – كلوب يفسد حيلة أرتيتا ويُعطل مَدافع أرسنال

حافظ ليفربول على انطلاقته المثالية للحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي بتحقيق الفوز الثالث على التوالي، هذه المرة على حساب أرسنال بثلاثية مقابل هدف وحيد.

وقرر كلوب دخول المباراة برسمه التكتيكي المعتاد 4/3/3، مفاضل أن تكون الشراكة في وسط الملعب بين فابينيو مع نابي كيتا وفينالدوم.

على الجانب الآخر فإن أرتيتا قرر الدخول بتشكيل أقرب إلى 5/4/1 مع وجود ويليان وأوباميانج على الجناحين، وثنائية ارتكاز دفاعية هدفها واضح بوجود محمد النني وتشاكا، والخدعة كانت في وجود نيلز في مركز الظهير الأيسر.

ضغط عالي متبادل

اعتمد الفريقان على عملية الضغط العالي من أجل منع الخصم من الخروج بالكرة بسهولة وبناء الهجمة من الخلف، لكن ليفربول نجح في الخروج من اختناق أرسنال بفضل دقة تمريرات فابينيو وفان دايك تحديدًا.

حيلة كلوب لكسر ضغط أرسنال من خلال عودة فابينيو لتكوين ثلاثي خلفي مع فان دايك وجوميز، وتمركز نابي كيتا وفينالدوم في وسط الملعب مع انطلاق الظهيرين إلى الأمام مباشرة.

صلاح ينضم إلى العمق مع ماني نسبيًا لتكوين ثلاثي هجومي وفتح المساحة أمام الظهيرين المنطلقين، لاستغلال تباطؤ أوباميانج وويليان في عملية التغطية الدفاعية، وهو ما انتفع به ليفربول فعلًا في ضرب دفاع أرسنال.

على الجهة الأخرى، فإن أرتيتا قرر تحويل أسلوبه إلى 4/3/3 في عملية بناء اللعب بدخول نيلز إلى منتصف الملعب كلاعب حر للخروج عليه، لكن كلوب فطن لذلك سريعًا ومنع حيلته من النجاح مجددًا بعد الهدف الأول.

كلوب لم يعطِ أي مهام في الضغط لفابينيو بل جعله لاعب حر في عملية الضغط وهدفه فقط هو غلق أنصاف المساحات في وجه نيلز أو ويليان في محاولة التحرك للمساهمة في الخروج للكرة.

مع الضغط العالي لرباعي مستمر من ليفربول، وغلق زوايا التمرير في وجه مدافعي أرسنال مما يضطرهم إلى إرسال الكرات الطولية المباشرة والتي كانت مقروءة من قبل مدافعي ليفربول.

لامركزية مُرهقة

في الحالة الهجومية، اعتمد ليفربول على اللامركزية المستمرة بين الثلاثي الأمامي بجانب نابي كيتا الذي شكل رباعي هجومي معهم لتحوله إلى مهاجم ثاني أكثر منه لاعب وسط في الحالة الهجومية.

استمرار تبادل المراكز بين فيرمينيو مع صلاح وماني على الجانبين أرهق مدافعي أرسنال ذهنيًا وتسبب في تشتتهم في كثير من المواقف من بينها كرتي الهدف الأول والثاني.

مع امتلاك ليفربول للكرة في منتصف ملعب أرسنال، يتحول نابي كيتا إلى مهاجم ثاني مباشرة في العملق لتشكيل عمق هجومي وزيادة عددية ضد تكتلات أرسنال الدفاعية، مع ميل صلاح وماني للعمق أكثر، وهنا تفتح المساحات أمام أرنولد وروبرتسون.

وجود فيرمينيو ونابي كيتا بميولهم إلى النزول إلى منتصف الملعب أكثر سهل على ليفربول كسر حائط الصد في وسط ملعب أرسنال خلف الثنائي النني وتشاكا، وفي حال تم إغلاق المساحة في وجه الثنائي يأتي دور فينالدوم للاختراق وتشكيل زيادة عددية.

سلاح أرسنال أفسدته الجودة

اعتماد أرتيتا في ضرب دفاعات ليفربول من خلال الكرات القطرية في المساحات خلف الظهيرين وقلبي الدفاع بسبب الضغط العالي الممارس دائمًا.

الأزمة التي واجهت أرسنال هي عدم قدرته على الخروج بالكرة بصورة منظمة في أغلب أوقات المباراة، لكن حينما نجح في ذلك شكل خطورة ضخمة على مرمى أليسون.

مع نجاح أرسنال في الخروج بالكرة من الخلف إلى الأمام، يدخل الظهير القريب إلى العمق ليكون بمثابة نصف ملعب ثالث ويرسل تمريرة قطرية في المساحة خلف دفاع ليفربول.

لاكازيت انفرد بالمرمى في كرتين خلال 5 دقائق تقريبًا بعد الهروب من اختناق ليفربول، ولكن جودة إنهاء الهجمة أفسدت سلاح أرتيتا في ضرب الدفاعات الحمراء.

على الرغم من الانتصار المستحق لليفربول، إلا أن هناك جرس إنذار متعلق بدفاعات الريدز والذي أصبح ضربه سهلًا في المساحات المتوفرة خلفه بصورة مستمرة على مدار الـ3 جولات الأولى.

أما أرسنال، فمع كل مباراة كبيرة يظهر حاجته للاعب وسط مبدع قادر على تنظيم منظومة اللعب والخروج بالكرة من الخلف إلى الأمام خاصة في حالة ضغط المنافس واختناق الخط الخلفي في عملية البناء.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close