بطولاتبطولات محليةالدوري المصريأخباركرة قدم
الأكثر تداولًا

تركي آل الشيخ يكشف كواليس استقالته من الرئاسة الشرفية للأهلي

وجّه المستشار تركي آل الشيخ مالك نادي ألميريا الإسباني والرئيس الشرفي لفريق الأهلي المصري رسالة قال عنها أنها “قبل الأخيرة” بخصوص علاقته بالنادي الأهلي.

وحدثت مشادات كلامية حادة بين تركي آل الشيخ ومحمد سراج الدين عضو مجلس إدارة الأهلي، الأمر الذي جعل آل الشيخ يتقدم ببلاغ ضد سراج، والأخير يقوم بنفس الشيء.

ونشر تركي آل الشيخ على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رسالته “قبل الأخيرة”، وقال فيها “عندما تقدمت باستقالتي سابقاً عن الرئاسة الشرفية كان حباً في إنهاء أي خلافات بعد أن سامحت في كل ما مضى ليبقى حب الأهلي في قلبي كمشجع كما كبر معي منذ صغري”.

وأضاف ” لم اتعامل أبداً في أمور النادي كوزير لدولة شقيقة، ولكن كمحب و مشجع متعصب حريص على ناديه، فحسيت أن مكاني فعلاً أني أرجع كمشجع وسط الجمهور هيكون أفضل ليا و للنادي علشان اختلاف وجهات النظر و فرق السرعة في اتخاذ القرار كان كبير”.

وتابع ” ولكن عندما تم رفضها و طلب مني رئيس النادي الرجوع مرة أخري للرئاسة الشرفية، لم أتردد لحظة كمحب للنادي ان ارجع للعمل علي تحقيق بعض امال و احلام الجماهير العريقة و العريضة اللي انا هفضل منهم، و أؤدي دوري علي أكمل وجه دون اي تدخل في أعمال مجلس الإدارة وتم الاتفاق علي الملفات الاساسية و المشاريع المستقبلية اللي هنشتغل عليها الفترة القادمة”.

وأكمل ” وبرضو حصلت نفس المشاكل القديمة. السؤال، ليه طلبتوا اني ارجع تاني كرئيس شرفي بعد ما استقلت بدون اتفاق بين اعضاء مجلس الادارة علي رجوعي؟ لأن ده واضح جداً الأن من البطولات الوهمية التي يمارسها البعض! الرجوع كان رغبة من البعض و ليس الكل”.

وأردف ” و حابب أؤكد علي اني لم أطلب الرجوع و لكن طلب مني اني ارجع من قبلكم!! وعندما زرت رئيس النادي كان بسبب مرضه وزيارة مريض قمت بها لن هاذي هيا تربيتي علي العموم”.

وأنهى تصريحاته قائلاً ” حتي الأن لم يتم قبول استقالتي من النادي و انا حتي الأن لم اسحبها”.

وفي منشور آخر على صفحته، تمنى تركي آل الشيخ السلامة لحفيد محمود الخطيب رئيس نادي الأهلي، حيث قال ” علمت بتعرض حفيد الكابتن محمود الخطيب لوعكة صحية اتمنى من الله أن يشفيه ويعافيه ويحفظه من كل سوء وعلى استعداد لتقديم كل ما بوسعي لتجاوز تلك الغمة، ما اكتبه الآن كمحب لمصر وللأهلي بعيدا عن أي خلافات”.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close