بطولاتبطولات عالميةأخبارأمم أوروبا 2020تقارير ومقالات خاصةكرة قدم
الأكثر تداولًا

تعرف على مشوار منتخبات (فرنسا – ألمانيا – إسبانيا) مُنذ يورو 2000 وفي جميع النسخ التالية

يستمر العد التنازلي، على انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية، (يورو 2020)، والتي تنطلق الجمعة القادمة، 11 يونيو 2021.

البطولة كان المُقرر أن تقام في العام الماضي، ولكن بسبب جائحة كورونا “كوفيد -19″، لم يتمكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، من تنظيم المسابقة، ليتم تأجليها، ومن المقرر أن تنطلق 11 يونيو الجاري.

ولم تشهد هذه النسخة غياب أي منتخبات كبرى عن المسابقة، بعكس النسخة الماضية، والتي لم يتواجد بها المنتخب الهولندي.

ستقام بطولة كأس أمم أوروبا عام 2021 في 11 مدينة في 11 دولة مختلفة، حيث أراد يويفا ألا تقوم دولة واحدة فقط، بتنظيم المسابقة، وذلك احتفالاً بمرور 60 عاماً على تنظيم النسخة الأولى من اليورو.

فرنسا التي تمتلك لقبين تُشارك في البطولة للمرة الثامنة تواليًا والعاشرة في تاريخ الديوك، بينما إسبانيا التي حصلت على ثلاث ألقاب، تتواجد للمرة الحادية عشر في تاريخها، فيما ألمانيا التي لديها ثلاث ألقاب أيضًا تتواجد للمرة الرابعة عشر.

ويقدم 365 Scores في هذا التقرير، مشوار منتخبات فرنسا وألمانيا وإسبانيا مُنذ يورو 2000…

فرنسا

المنتخب الفرنسي، مُنذ يورو 2000، التي حصد فيها اللقب للمرة الثانية في تاريخه، في النسخة التي أقيمت في بلجيكا وهولندا.

يورو 2000

فرنسا خلال مشوارها في البطولة، خاضت ست مباريات، فازت في خمس مواجهات وتلقت خسارة واحدة فقط.

فرنسا من خلال مجموعتها صعدت كوصيف عن المجموعة الثانية، خلف هولندا، بـ6، نقاط، وفي ربع النهائي، تخطت إسبانيا، ثم في نصف النهائي انتصرت على البرتغال، وفي في النهائي فازت على إيطاليا بهدفين مقابل هدف في الوقت القاتل.

فرنسا خطفت اللقب الثاني لها في تاريخها بأعجوبة، إذ ظلت متأخرة في النتيجة حتى الدقيقة 90، وبالدقيقة 93، سجل سيلفان ويلتورد هدف التعادل للديوك، وفي الوقت الإضافي أحرز تريزيجيه هدف الفوز بالدقيقة 103.

يورو 2004

بطل النسخة السابقة من يورو، ذهب إلى البرتغال، لكن لم يتمكن من الدفاع عن اللقب، حيث توقف مشواره عند دور ربع النهائي.

المنتخب الفرنسي، خاض أربع مُباريات انتصر في اثنين وتعادل في مثلهما، وبعد الصعود إلى ربع النهائي، على حساب كرواتيا وسويسرا، والانتصار على إنجلترا في دور المجموعات، حققت اليونان المفاجأة بإقصاء فرنسا والتي حصلت على اللقب في النهاية أمام البرتغال.

يورو 2008

فشل المنتخب الفرنسي، بعد اعتزال نجومه، زيدان، هنري، تريزيجيه، استمر في أمم أوروبا، وفي أمم أوروبا 2008، ودعت المسابقة من دور المجموعات، بالهزيمة في مباراتين والتعادل في أخرى.

فرنسا في هذه النسخة تواجدت في المجموعة الثالثة، رفقة هولندا، وإيطاليا ورومانيا في مجموعة حديدية.

وفي مباراتها الأولى أمام رومانيا، تعادلت سلبيًا دون أهداف، ثم أمام هولندا، خسرت فرنسا برباعية بأقدام، الجيل الذهبي، كويت، فان بيرسي، روبن، شنايدر، وفي مباراة الجولة الثالثة، تلقت هزيمة من إيطاليا بثنائية بيرلو ودي روسي.

يورو 2012

الديوك الفرنسية، في هذه النسخة التي أقيمت في بولندا وأوكرانيا، خاضت أربع مباريات، فازت في واحدة، تعادلت في مُناسبتين وخسرت مباراة واحدة.

فرنسا في دور المجموعات، تعادلت مع إنجلترا في الجولة الأولى، وفازت على أوكرانيا بهدفين نظيفين، ثم هُزمت من السويد، بالنتيجة ذاتها، لتصعد بـ4 نقاط، كثاني المجموعة خلف إنجلترا.

مشوار فرنسا لم يتخطى ربع النهائي، بعدما خسرت من إسبانيا التي توجت باللقب في نهاية المسابقة، في مباراة شهدت تألق تشابي ألونسو، حيث سجّل هدفان.

يورو 2016

بعد خيبة أمل النسخة السابقة، استضافت فرنسا النسخة الخامسة عشر من المسابقة، على أرضها، وتواجدت في المجموعة الأولى، وخلال مشوراها في دور المجموعات انتصرت في مباراتان وتعادلت في أخرى، حيث فازت في المباراة الافتتاحية على رومانيا بهدفين مقابل هدف، ثم تخطت ألبانيا بهدفين نظيفين وتعادلت مع سويسرا دون أهداف.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

هذه النسخة من اليورو، شهدت تعديلًا جديدًا، بعكس النسخة الماضية، حيث تم زيادة المنتخبات إلى 24 منتخبًا، وأصبح يتأهل أفضل ثالث في من المجموعات.

فرنسا في دور الـ16، تخطت إيرلندا الشمالية، بهدفين مقابل هدف، وفي نصف النهائي، فازت على آيسلندا بنتيجة 5-2، وفي النهائي تخطت ألمانيا بهدفين نظيفين، ولكن في النهائي سقطت أمام البرتغال، التي حصلت على اللقب بهدف نظيف لأول مرة في تاريخها.

ألمانيا

المكانيات الألمانية، لم تعرف الفوز باللقب في الألفية الجديدة، بعد مُشاركتها ست مرات، حيث كانت في مرة قريبة من اللقب، ولكن خسرت في النهائي، في نسخة 2008.

يورو 2000

ألمانيا في يورو 2000، خرجت من دور المجموعات، حيث لم تُحقق أي انتصار، وهزمت في مباراتين وتعادلت في أخرى، لتودع الأمم الأوروبية من الباب الصغير.

يورو 2004

ألمانيا بعد أربعة أعوام، كررت مرة أخرى، الفشل ذاته، وخرجت من دور المجموعات، رغم انها تواجدت في مجموعة متوازنة، رفقة التشيك وهولندا، ولاتفيا.

ولكن ألمانيا في المباراة الأولى تعادلت مع هولندا بهدف لمثله، ثم لم تتمكن من الفوز على لاتفيا، وفي مباراة الجولة الثالثة أمام التشيك خسرت بهدفين لهدف التي تأهلت كأول المجموعة بـ9 نقاط، وخلفها هولندا، بينما ألمانيا جاءت في المرتبة الثالثة بـ نقطتين فقط.

يورو 2008

ألمانيا بجيل في أمم أوروبا 2008، دخلت هذه النسخة، من أجل تعويض خيبة أمل المُشاركتين الماضيتين، وتأهلت كوصيف لمجموعتها، بعد الفوز على بولندا، والخسارة من كرواتيا، والانتصار على النمسا.

وفي ربع النهائي، تمكنت ألمانيا من تخطي البرتغال، في مباراة لا تُنسي بثلاثة أهداف لهدفين، وهي نفس النتيجة التي فازت بها على تركيا في نصف النهائي، ولكن في المباراة النهائية، تلقت هزيمة أمام إسبانيا التي حصلت على اللقب للمرة الثانية في تاريخها.

يورو 2012

ألمانيا ذهبت إلى بولندا وأوكرانيا، للتأهل إلى النهائي والحصول على اللقب هذه المرة، ورغم إنها تواجدت في أصعب مجموعة، بجانب البرتغال، والدنمارك، وهولندا، نجحت في تصدر المجموعة.

المنتخب الألماني، في الجولة الأولى أمام البرتغال انتصر بهدف نظيف، ثم فازت على هولندا بهدفين مقابل هدف، وأمام الدنمارك حققت ذات النتيجة.

وفي ربع النهائي واصل المنتخب الألماني، عروضه القوية في المسابقة، وفاز على نظيره اليوناني بأربعة أهداف مقابل هدفين، لكن في نصف النهائي، سقطت أمام إيطاليا بهدفين مقابل هدف، في مباراة شهدت تألق المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي.

يورو 2016

في النسخة الماضية من اليورو، ألمانيا تواجدت في مجموعة سهلة نسبيًا، بعدما انتصرت على أوكرانيا بهدفين نظيفين، وتعادلت مع بولندا دون أهداف، وأمام ايرلندا فازت بهدف نظيف، لتتأهل وهي تتواجد بالمركز الأول.

وفي دور الستة عشر، فازت على سلوفاكيا بثلاثية نظيفة، وفي ربع النهائي، واجهت إيطاليا، تعادلا بهدف لمثله، ثم انتصرت بركلات الترجيح، وفي نصف النهائي، وودعت المسابقة على يد المُضيف فرنسا، بعد الخسارة بثنائية.

إسبانيا

الماتادور الإسباني، في خمس نسخ مُنذ يورو 2000، حصدت اللقب مرتين، في نجاح باهر للمنتخب الإسباني، الذي حصد اللقب مرتين متتالتين.

يورو 2000

رجال المدرب الإسباني، خوسيه أنطونيو كاماتاشو، نجحوا في التأهل إلى ربع النهائي، بعد تصدر المجموعة الثالثة، رغم الخسارة في المباراة الافتتاحية أمام النرويج، ثم تخطي سلوفينيا بهدفين مقابل هدف، والانتصار على يوغسلافايا بنتيجة 4-3.

وفي ربع النهائي، واجهت إسبانيا، المنتخب الفرنسي، الذي حصد لقب البطولة في النهائي، وودعت يورو بالهزيمة بهدفين مقابل هدف.

يورو 2004

إسبانيا ذهبت إلى البطولة التي أقيمت في البرتغال، بمدرب جديد، تحت قيادة، إيناكي سايز، ولكن ودعت المسابقة من دور المجموعات، بعد الفوز في مباراة والتعادل في أخرى، والهزيمة في الأخيرة.

يورو 2008

عقب الخروج المُذل من يورو 2004، تمت إقالة سايز، وتم تعيين المدرب الأسطوري الراحل، لويس أراجونيس، الذي ذهب بإسبانيا إلى النمسا وسويسرا بجيل رائع من الاعبين قادهم للقب الثاني في تاريخهم.

إسبانيا في هذه النسخة، فازت في مبارياتها الأولى الثلاث بدور المجموعات، حيث ضربت روسيا بأربعة أهداف مقابل هدف، ثم أمام السويد انتصرت بهدفين مقابل هدف على رفاق إبراهيموفيتش، الذي سجّل هدفًا في هذه المواجهة، وأمام اليونان انتصرت بالنتيجة ذاتها.

وفي ربع النهائي، تخطت إسبانيا نظيرتها إيطاليا، بركلات الترجيح، بعدما حسم التعادل السلبي المباراة، ثم في نصف النهائي فازت على روسيا مرة أخرى بثلاثية نظيفة.

وفي النهائي توجت إسبانيا بالبطولة، بعد الفوز على ألمانيا بهدف نظيف، لتحصد اللقب الثاني في تاريخها.

يورو 2012

أبطال النسخة السابقة، سافروا إلى بولندا وأوكرانيا تحت قيادة مدرب جديد، فيسينتي ديل بوسكي، الذي قادهم، في 2010 لكأس العالم.

إسبانيا دخلت النسخة الرابعة عشر من يورو، وهي حامل للقب وبطل العالم، وكل الأنظار عليها، وبالفعل نجحت في الحفاظ على اللقب، وتسيد أوروبا والعالم، ولم تتلقى أي خسارة في هذه النسخة.

الماتادور الإسباني في دور المجموعات، انتصر تعادل مع إيطاليا بهدفٍ لمثله، ثم انتصرت على أيرلندا برباعية نظيفة، وتخطت كرواتيا بهدف نظيف.

إسبانيا في ربع النهائي، تخطت فرنسا بهدفين نظيفين، ثم في نصف النهائي، بعد التعادل مع البرتغال دون أهداف، عبرت إلى النهائي بركلات الترجيح، وفي النهائي بـ كييف أمام إيطاليا انتصرت على بطل العالم 2006 برباعية نظيفة.  

يورو 2016

بنفس الجيل من اللاعبين تقريبًا، وبالمدرب ذاته، هذه المرة لم تنجح إسبانيا من المُضي قدمًا في يورو 2016، لعنة الفوز باللقب ثم الإقصاء من الدور الثاني، حلت على الماتادور في النسخة الماضية، بعدما ودعت المسابقة من دور الستة عشر.

حامل اللقب في إسبانيا، تواجد في المجموعة الثانية، بجانب كرواتيا وتركيا والتشيك، وفي المباراة الأولى ضد التشيك، انتصر بهدف نظيف، حمل توقيع مدافع برشلونة، جيرارد بيكيه، ثم أمام تركيا فازت بثلاثية نظيفة، وخسرت من كرواتيا بهدفين مقابل هدف.

ولكن في دور الـ16، اصطدم بالإسبان الطليان، الذين ثأروا من الهزيمة الثقيلة في نهائي 2012، بهدفين نظيفين، جاءوا عبر كيلليني وغراتسيانو بيلي.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close