365TVبطولات عالميةالدوري الاسبانيريال مدريدأخبارتقارير ومقالات خاصةكرة قدم
الأكثر تداولًا

تقرير بالفيديو- كوارث فاران ضد ريال مدريد.. متى يتخلص من عباءة اللاعب الشاب؟

“لا تجعل الكرة تصل ناحيته، أقسم أنه يلعب ضدنا”، ربما تكون الرسالة المقبلة من راموس إلى كاسيميرو أو أحد لاعبي وسط الملعب، خوفًا من وصول الخصم إلى مرمى ريال مدريد عن طريق ثغرة فاران، الذي لا يكل ولا يمل من ارتكاب الأخطاء التي تكلف ريال مدريد الكثير.

لا تستغرب من المقدمة أو الحوار التخيلي الذي ضربنا به المثل في البداية فمن الطبيعي عدم حدوث ذلك في الفرق الكبرى، لكنه حدث بالفعل في ريال مدريد، ومن أحد قادة الفريق كريم بنزيما الذي وجه رسالة باللغة الفرنسية إلى مواطنه ميندي مع تواجد فينيسيوس بجانبهما، لكنه لم يفهم حديثهما بلغة مختلفة، وبالفعل لم يمرر بنزيما أي كرة لفينيسيوس قبل خروجه من الملعب.

لن نقف عند هذه النقطة كثيرًا، لأنه من الطبيعي عدم حدوث ذلك -على الأقل في العلن وأمام الكاميرات- ودور اللاعب المخضرم هو منح الثقة وتعليم الصغار، فما بالك بلاعب مثل فينيسيوس لديه أزمة ثقة فيقوم أحد قادة الفريق بتدميرها!

نتحدث عن ثقة وأزمة بالنسبة للاعب لم يتجاوز الـ 20 عامًا يقوم القادة الكبار بتدميرها، بمساعدة المدرب زيدان الذي لم يتخذ أي اجراء يقلص من نفوذ بنزيما في الفريق، فماذا عن المدافع “الشاب” الذي يبلغ من العمر 27 عامًا وسجله الشخصي مليء بالبطولات؟

ريال مدريد تقدم على فالنسيا في ميستايا بهدف كريم بنزيما وظهر بشكل جيد أول 30 دقيقة بسيطرة مطلقة على الكرة، وبعد تسجيل الخفافيش هدف التعادل من ركلة جزاء، أبى فاران تفويت الفرصة لوضع بصمته الخاصة، فاسكيز تسبب في ضربة جزاء؟ حسنا لن تزايد علي، سأسجل في مرمى كورتوا.

ليست المرة الأولى وربما لن تكون الأخيرة التي نشاهد فيها أخطاء كارثية لفاران، مع إصرار مدربه زين الدين زيدان على عدم معاقبته وضمن له مركزه الأساسي مهما فعل. لذا دعنا نستعرض بعض الأخطاء الكبيرة التي قام بها المدافع الفرنسي منذ البداية الجديدة مع المدرب زيدان في ولايته الثانية.

يكفي القول في البداية أن أخر 5 مباريات لريال مدريد، سجل فاران هدفين عن طريق الخطأ في مرماه في مسابقتي دوري أبطال أوروبا، والدوري الإسباني. وهو الأمر الذي فعله في 324 مباراة سابقة.

أخطاء مباشرة

البداية في مباراة ريال مدريد الأخيرة ضد فالنسيا في مسابقة الليجا، حيث سجل هدف عن طريق الخطأ في مرماه منح الخفافيش التقدم، في المباراة التي انتهت بهزيمة الميرينجي بنتيجة 4-1.

ريال مدريد سقط على أرضه قبل أيام في دوري أبطال أوروبا بهزيمة قاسية من شاختار الذي تقدم في الشوط الأول بثلاثية نظيفة، نجح في تقليص النتيجة بالشوط الثاني وانتهت المباراة بفوز الفريق الأوكراني 3-2.

الأهداف الثلاثة التي سكنت شباك ريال مدريد جميعها من أخطاء دفاعية كان فاران أحد أسبابها بشكل مباشر وغير مباشر بسوء التمركز، أو بفعل هوايته المفضلة بالتسجيل في مرمى كورتوا كما حدث في الهدف الثاني.

وبحديثنا عن الأخطاء المباشرة، وعد فاران الجميع ببداية جديدة عقب كوارثه التي أطاحت بريال مدريد أمام مانشستر سيتي من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وقام بأدوار كان من المفترض أن يقوم بها نجم السيتي دي بروين، وصنع للخصم بالقدم والرأس هدفين سجلهما رحيم ستيرلينج وجابرييل جيسوس على الترتيب.

فاران كان قد بدأ الموسم مثلما أنهاه، أخطاء مباشرة تسببت في أهداف، عندما تسبب في عودة باريس سان جيرمان للمباراة وتعادل مع ريال مدريد 2-2 بعدما كان متقدمًا بثنائية نظيفة، بعد تسجيله الهدف الأول للفريق الفرنسي بالخطأ في مرماه.

مما سبق نستنتج أن فاران ساهم بشكل مباشر في خسارة ريال مدريد لـ 8 نقاط في الدوري ودوري الأبطال، وتسبب في الخروج من دوري أبطال أوروبا.

أخطاء غير مباشرة

وبحديثنا عن الأخطاء التي تسبب فيها فاران بشكل مباشر عن أهداف سكنت مرمى ريال مدريد في الموسم الماضي والموسم الحالي، سنجد العديد من الحالات التي توضح عقلية المدافع الفرنسي من سرحان وسوء تمركز وضعف الشخصية وخلافه.

على سبيل المثال في مباراة إنتر، ارتكب راموس خطأ كبيرًا بترك مكانه والخروج للضغط على حامل الكرة، لكن لم يكن خطأ راموس وحده بعد تقدم خط الدفاع بأكمله، ولولا سرحان فاران لوقع مهاجم إنتر في مصيدة التسلل.

يمكننا إيجاد عشرات الأخطاء الغير مباشرة من فاران بهذه الطريقة بخلاف ما تحدثنا عنه في البداية، مما يمنحنا الفرصة أن نصدمك بمعلومة قد تكون بديهية، فاران ليس مدافعًا شابًا ينتظر الفرصة والمشاركة لعدم تكرار أخطاءه، نحن نتحدث عن لاعب يبلغ من العمر 27 عامًا في قمة نضجه الكروي، فاز بكأس العالم مع منتخب بلاده، والعديد من البطولات مع ريال مدريد لعب أبرزها الفوز بدوري الأبطال 4 مرات.

فاران يلعب بشكل منتظم منذ سنوات طويلة مع لاعب بشخصية قوية ويملك صفات قيادية مثل راموس، لكنه لم يتعلم منه أي شيء، ومن المفترض أن يسد فراغ قائد ريال مدريد الذي أوشكت مسيرته على النهاية حيث اقترب من اتمام عامه الـ 35، يرتكب أخطاء في وجوده وكوارث في غيابه، فمتى يتخلص بطل العالم فاران من عباءة المدافع الشاب ويسد فراغ راموس؟

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close