دوري أبطال اوروبابطولات عالميةالدوري الانجليزيأخبارتشيلسيتقارير ومقالات خاصةكرة قدم
الأكثر تداولًا

عندما تسبب دروجبا في إنهاء الحرب الأهلية في بلاده!

أن تكن لاعبًا كرة قدم تحمل بلادك على أكتافك، لتصبح سفيرًا لقارة بأكملها لنصرها أمام الجميع وتحديدًا لنقل صوت المغمورين تحت رايات الديكتاتورية إلى أوروبا.. أن تصبح إنسانًا يكّن بداخله معاني الإنسانية والرحمة وحب الوطن أهم الصفات التي تجعل لاعب الكرة سفيرًا للإنسانية في كل مكان تدب فيه قدميه.

ديديه دروجبا نجم وقائد منتخب ساحل العاج أو كوت ديفوار كان مثالًا جيدًا لكل ما سبق ذكره، أنضم دروجبا إلى نادي تشيلسي عام 2004، في الوقت الذي كانت بلاده تمر بكم ضخم من التوترات التي أدت إلى إندلاع الحرب الأهلية بين أطرافها في الشمال والجنوب.

مثّل دروجبا فريق البلوز لـ 9 سنوات كاملة، نجح خلالهم في قيادة الفريق الإنجليزي للتتويج ببطولة الدوري الممتاز في 4 مناسبات، وحمل كأس الاتحاد الإنجليزي 4 مرات أيضًا، بالإضافة إلى معانقة ذهب دوري أبطال أوروبا لمرة وحيدة.

ترك دروجبا بلاده الواقعة وسط جواهر القارة السمراء لصنع التاريخ في القارة العجوز، وقبل رحيله للانتقال إلى الدوري الإنجليزي بعامين فقط، كانت ساحل العاج قد قسمتها الحرب الأهلية إلى طائفتين واحدة في الشمال قرروا إطلاق إسم “قوات ساحل العاج الجديدة” عليها وكان يقودها “جيوم سورو”.

أما منطقة الجنوب، فكان يسيطر عليها حكومة الرئيس وقتها “لوران جباجبو”. استمرت التوترات بين الجانبين لمدة عامين تقريبًا حتى انتهت بقتال منفصلًا على أوقات متفرقة، انتهى تقريبًا في منتصف عام 2004.

لكن تلك التوترات عادة مجددًا في أعقاب خوض منتخب ساحل العاج لتصفيات كأس العالم، الأمر الذي وضع أحمالًا إضافية فوق أعناق ديديه دروجبا ورفاقه في المنتخب.

التأهل إلى مونديال كأس العالم 2006 وخطبة دورجبا التي ساهمت في وقف الحرب الأهلية!

ففي الثامن من أكتوبر من عام 2005، كانت التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006 تأخذ منحناها الأخير للكشف عن قائمة المتأهلين من أفريقيا بشكل نهائي.

في ذلك الوقت، الكاميرون ضربت موعدًا لمواجهة منتخب مصر؛ وفي حالة فوز الأول سيتأهل بشكل مباشرة إلى مونديال 2006 أما أية نتيجة أخرى كالتعادل أو الخسارة سيساهم في تأهل منتخب كوت ديفوار للمرة الأولى إلى المونديال!

منتخب كوت ديفوار في ذلك الوقت كان على موعد مع ملاقاة منتخب السودان على ملعب المريخ في “أم درمان”، ويقوده الإيفواري المتألق في الملاعب الإنجليزية ديديه دروجبا بجانب عدد من عمالقة جيله في ذلك الوقت، ديديه زوكورا، كولو توريه بالإضافة إلى يايا توريه الذي كان يشق مشواره الدولي في ذلك الوقت.

انطلقت مباراة مصر ضد الكاميرون في القاهرة، في نفس التوقيت الذي انطلقت فيه مباراة كوت ديفوار والسودان بالتمام.

منتخب ساحل العاج كان قد اقترب من إنهاء مباراته بفوزِ سهلِ على السودان والذي كان أمرًا طبيعيًا في ذلك الوقت، أما الوضع في مباراة القاهرة كان مشتعلًا على الإطلاق، حيث اقتربت الدقيقة 90 ومازال التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق مُسيطرًا على الأجواء!

كانت ساحات الشوارع في مدن ساحل العاج تستعد لإقامة الأفراح والأهازيج احتفالًا بتأهل منتخب بلادهم لأول مرة إلى مونديال كأس العالم، لكن في الوقت المحتسب بدل من الضائع في مباراة القاهرة، قرر حكم المباراة احتساب ركلة جزاء لمنتخب الكاميرون، لتتوقف معها القلوب في ساحل العاج تمامًا.

كان القلق مُسيطرًا على الوجوه، والأيدي فوق القلوب، قبل أن يُضيع منتخب الكاميرون ركلة الجزاء ليعلن بذلك تأهل ساحل العاج ودروجبا ورفاقه لأول مرة إلى مونديال كأس العالم 2006.

مثلما أقيمت أفراح عارمة في شوارع ساحل العاج، كانت غرفة ملابس المنتخب العاجي تدب فيه فرحة غير عادية، أنهاها ديديه دروجبا بدعوة زملائه لإقامة الصلاة لتقديم الشكر إلى الرب، وفيما بعد ألقى خطبة كانت لها دور بارز في إنهاء الحرب الأهلية في بلاده! فماذا قال؟.

قام لاعبي ساحل العاج بتسجيل كلمات دروجبا المؤلمة، على أن يتم نشرها وإذاعتها في كل مكان في البلاد من شمالها لجنوبها لتوحيد الصف.

فقال دورجبا في رسالته لأبناء شعبه: ” أيها الرجال والنساء في ساحل العاج، في شمالها وجنوبها ووسطها وغربها أيضًا، أثبتنا اليوم أن بإمكاننا أن نتعايش لتحقيق هدف واحد مشترك، ألا وهو التأهل لكأس العالم “.

وأضاف: ” قدمنا وعد بأن الاحتفالات هذه ستوحد الشعب، واليوم نلتمسكم، يجب ألا ينحدر بلدنا الإفريقي الغني هذا إلى الحروب، أرجوكم أتركوا أسلحتكم وأجروا انتخابات سريعة “.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

ماذا حدث في ساحل العاج بعد انتشار رسالة دروجبا ؟

بعد انتشار هذا التسجيل في أنحاء ساحل العاج هدأ الوضع بالفعل في البلاد، كما شهدت الأشهر التالية نغيير جذري تام بعدما وافق الطرفين في الشمال والجنوب على الجلوس على طاولة المفاوضات لإنهاء الوضع، وبالفعل تم الإتفاق على وقف إطلاق النار من قِبل الجانبين!

في العام التالي، ساحل العاج كان على موعد مع تصفيات أمم أفريقيا، وخرج دروجبا بتصريح مثير للجدل ليضع بلاده أمام الأمر الواقع، حين قال أن مباراة منتخب بلاده أمام مدغشقر لن تقام على ملعب مُحايد، بل ستقام في “بواكي” وهي مدينة في النصف الشمال المتواجد فيه المتمردين!

وبالفعل أقيمت المباراة، وفاز ساحل العاج بخماسية بيضاء على مدغشقر، وسجل دروجبا الهدف الخامس بنفسه، لتدّب فرحة عارمة جمعت أبناء الشمال والجنوب تحت سماء واحدة مليئة بالألوان والأهازيج!

لكن، بعد 5 سنوات تجددت الاشتباكات والحروب مرة أخررة، بجانب وقوع حرب بين الجنوب والشمال أدت إلى مقتل الآلاف، لكن تلك الأحداث تسببت في النهاية بإعتقال الرئيس “جباجبو” ومحاكمته بتوجيه إتهامات بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية.

أما عن ديديه دروجبا فقد قرر تعليق حذائه لاعتزال كرة القدم بشكل نهائي عام 2018، أما “جباجبو” اللذي زعزع استقرار ساحل العاج وتسبب في حزن كبير ارتسم على وجه “دروجبا” فلم يتم تبرأته إلا في أوائل 2019 أي عقب اعتزال دروجبا تمامًا.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close