دوري أبطال اوروبابطولاتبطولات عالميةالدوري الانجليزيالدوري الايطاليأخبارليفربولكرة قدميوفنتوس
الأكثر تداولًا

كارثة هيسل .. 35 عاماً على أبرز المعارك في تاريخ كرة القدم

كانت الشمس مشرقة في العاصمة البلجيكية بروكسل في يوم 29 مايو عام 1985، وبينما كانت أشعة الشمس تغادر أرض الملعب، حدث ما لا يمكن تصوره في المدرجات.

كارثة هيسل .. أحد أبرز المعارك في ملاعب كرة القدم، والتي حدثت قبل إقامة المباراة النهائية من المسابقة الأكبر على صعيد الأندية دوري أبطال أوروبا بين فريقي ليفربول ويوفنتوس.

المباراة انتهت بفوز يوفنتوس على ليفربول بهدف نظيف سجله الفرنسي ميشيل بلاتيني من ركلة جزاء، وتوج ببطولة دوري الأبطال، إلا أن ما حدث قبل المباراة لن يُنسى على الاطلاق.

واندلعت أحداث شغب بين الجماهير قبل انطلاق المباراة، حيث قامت جماهير ليفربول بكسر السياج الذي كان يفصلهم عن جماهير يوفنتوس وقاموا بالهجوم عليهم.

ومع محاولة يوفنتوس الهرب، لجأوا إلى جدار كان خلفهم، وحاول الكثيرين منهم تسلقه والهروب من جماهير ليفربول. لكن مع الضغط الرهيب على الجدار الإسمنتي، انهار وتسبب في وفاة عدد كبير من الجماهير وإصابة المئات.

ووجهت أصابع الاتهام نحو اختيار ملعب هيسل، الذي لم يكن مثالياً لاستضافة مباراة جماهيرية كبيرة بهذا الحجم، حيث كان الملعب بحاجة إلى الصيانة بعد هدم أجزاء كبيرة منه.

وتسببت الكارثة في وفاة 39 شخصاً، بينهم 32 من مشجعي يوفنتوس، وإصابة أكثر من 600 شخص بإصابات مختلفة.

وعلى الرغم من حدوث الكارثة قبل انطلاق المباراة، إلا أنها لم تؤثر على إقامته، وأقيم في موعده بشكل طبيعي لمنع حدوث المزيد من أحداث العنف.

وأصدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عقوبات قاسية عقب نهاية المباراة، بمنع الأندية الإنجليزية من المشاركة في البطولات الأوروبية لمدة 5 سنوات، ونال ليفربول عقوبة سنة إضافية.

وفي الذكرى الـ 35 للكارثة، تذكر الحساب الرسمي ليوفنتوس عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الواقعة ببيان نعي.

وهو نفس الأمر الذي فعله حساب ليفربول الذي نشر تغريدة: “نتذكر مشجعي كرة القدم الـ 39 الذين فقدوا حياتهم في استاد هيسل في بلجيكا في مثل هذا اليوم قبل 35 عاماً. لن تسير لوحدك أبداً”.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close