بطولات عالميةباريس سان جيرمانبرشلونةالدوري الاسبانيالدوري الفرنسيانتقالاتريال مدريدأخبارتقارير ومقالات خاصةميسيكرة قدم
الأكثر تداولًا

كل الطرق تؤدي لانتقال مبابي إلى ريال مدريد

يبدو أن كل الطرق تؤدي إلى رحيل النجم الفرنسي الصاعد بقوة كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، وانتقاله إلى ريال مدريد في نهاية الموسم الجاري.

ريال مدريد يعاني من أزمة هجومية واضحة منذ رحيل الهداف التاريخي للنادي كريستيانو رونالدو الذي انتقل إلى يوفنتوس في صيف 2018 في صفقة تجاوزت قيمها 100 مليون يورو، ومنذ ذلك الحين فشل بطل أوروبا التاريخي في حل العقم الهجومي.

كريم بنزيما يتحمل وحده مسؤولية قيادة هجوم الفريق وهداف ريال مدريد الأول هذا الموسم بتسجيله 12 هدفًا، والمثير للاهتمام لم يسجل أي لاعب في قائمة الميرينجي أكثر من 4 أهداف منذ انطلاق الموسم.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

الفرنسي كيليان مبابي هو الحلم الأكبر للمدرب زين الدين زيدان، ورئيس النادي فلورتينو بيريز، وجماهير الميرينجي التي ترى مهاجم باريس سان جيرمان الخليفة المثالي لكريستيانو رونالدو.

حلم ضم مبابي يتأجل كل موسم، مع استحالة تفريط باريس سان جيرمان في أي لاعب لا يريدون رحيله، ونحن بصدد الحديث عن النجم الأول في كرة القدم الفرنسية وبكل تأكيد يرغب أثرياء العاصمة في الحفاظ على خدماته.

لكن ما يجعل الأمور مختلفة في الصيف المقبل، أن مبابي لم يجدد عقده مع باريس سان جيرمان جتى الآن، والذي ينتهي في صيف 2022، مما يعني أنه مع نهاية الموسم الجاري سيتبقى موسم واحد فقط في عقده، وسيجعل نادي العاصمة الفرنسية مستعدًا لسماع العروض المقدمة، خوفًا من خسارته مجانًا في العام التالي.

مبابي لا يبحث عن الأموال فقط، لكنه يريد تحقيق المجد الرياضي، الفوز بالبطولات الجماعية في مقدمتها دوري أبطال أوروبا، بجانب الجوائز الفردية والحصول على الكرة الذهبية، بجانب أنه عبر مرارًا وتكرارًا عن حلمه باللعب في ريال مدريد واعتبار أسطورة الميرينجي السابق كريستيانو رونالدو بجانب مواطنه والمدرب زين الدين زيدان كمثله الأعلى. لذا لم يوافق حتى الآن على محاولات فريقه لتجديد عقده.

أبرز المستجدات في الفترة الأخيرة، أن أسطورة برشلونة ليونيل ميسي سينتهي عقده مع البارسا في نهاية الموسم الجاري، وعبر عن رغبته في الرحيل، ومع وجود إمكانية للتعاقد معه مجانًا، سيحاول باريس بكل قوة كما تحدث ليوناردو المدير الرياضي في وقت سابق، حيث سيحب ميسي فكرة اللعب بجانب صديقه نيمار الذي أصبح أقرب للبقاء داخل حديقة الأمراء.

تقارير صحفية عديدة أكدت أن باريس سيستغل نهاية عقد أجويرو مع مانشستر سيتي في نهاية الموسم أيضًا، وسيحاول الفريق إرضاء ميسي وتحقيق كل سبل الراحة ليوافق على الانتقال إلى باريس، ليشارك أبرز أصدقائه خارج الملعب في نفس الفريق، وخلق خط هجوم مكون من “ميسي وأجويرو ونيمار”، بجانب مواطنه المدرب الأرجنتيني الجديد ماوريسيو بوتشيتينو.

ليس سهلًا على باريس أو أي فريق في العالم أن يتحمل راتب ميسي، بجانب نيمار ومبابي وأجويرو غير بقية النجوم المتواجدين، حتى لو امتلك النادي الفرنسي الأموال، لكنه لن يفلت هذا المرة من قواعد اللعب المالي النظيف بعدما مرت الأمور بسلام من قبل، وتربص الجميع بأثرياء فرنسا، ووجود أزمة مالية بسبب فيروس كورونا.

ضم ميسي وأجويرو -وربما راموس- سيجعل باريس يفكر في التخلص من صداع مبابي وريال مدريد، الحصول على مقابل مادي يتراوح بين 100 و 150 مليون يورو، بجانب توفير راتبه الكبير مع اقتراب نيمار من البقاء. وهو ما أبرزته صحيفة آس الإسبانية في الساعات الماضية.

وبالعودة للحديث عن ريال مدريد، الذي يرغب في ضم لاعب يملك معدل تهديفي عالي وواجهة تسويقية كجلاتيكوس جديد، ولا يوجد ما هو أفضل من مبابي الذي حقق العديد من الإنجازات في سن صغير حيث يبلغ من العمر 22 عامًا فقط.

ولن يعاني ريال مدريد اقتصاديًا من دفع راتب مبابي، حيث خرج الميرينجي من أزمة كورونا بأقل الخسائر الممكنة مقارنة ببقية الأندية، وسيحصل على أموال من التخلص من جاريث بيل، وإيسكو، وداني سيبايوس ولوكا يوفيتش، ومارسيلو وبراهيم دياز، بالإضافة لبعض المعارين، سواء بمقابل مادي من بيعهم أو توفير رواتبهم.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close
%d مدونون معجبون بهذه: