دوري أبطال اوروبابطولاتبطولات عالميةالدوري الايطاليأخبارلاتسيوكرة قدم
الأكثر تداولًا

لاتسيو قد يواجه عقوبة الهبوط بسبب إشراك إيموبيلي وليفا المصابين بفيروس كورونا!

يواجه نادي لاتسيو الإيطالي، خطر الهبوط أو الاستبعاد من المشاركة في بطولة الدوري الإيطالي “كالتشيو” بسبب خطأ في مسحات فيروس كورونا.

فتح مكتب المدعي العام تحقيقًا مع نادي لاتسيو، اتهمه بوجود انتهاك محتمل للبروتوكول الصحي المعمول به خلال جائحة كورونا.

بدأت القصة، قبل مباراة لاتسيو وكلوب بروج البلجيكي التي أقيمت في الثامن والعشرين من شهر أكتوبر الماضي ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

قبل المباراة، قالت تقارير إيطالية إن هناك 8 لاعبين من فريق لاتسيو تغيبوا عن التدريبات وسط تلميحات تشير بإصابتهم بفيروس كورونا.

وتردد أن اللاعبين المصابون هم: لويس ألبيرتو، أندرياس بيريرا، لوكاس ليفا، مانويل لازاري، دانيلو كاتالدي، لويز فيليبي وتوماس ستراكوشا، بجانب تشيرو إيموبيلي هداف أوروبا في الموسم الماضي، حيث جاءت نتيجتهم إيجابية عقب خضوع اللاعبين لاختبارات الكشف عن كورونا وفقًا للبروتوكول الطبي المتبع من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) وغابوا بالفعل عن مواجهة كلوب بروج في دوري أبطال أوروبا.

نادي لاتسيو لم يكن راضيًا عن مسحات يويفا، وأكد فابيو روديا، طبيب الفريق الإيطالي، أن النادي لديه بعض الشكوك بشأن تلك المسحات.

وقال روديا في تصريحات إذاعية: “وفقًا لبروتوكول يويفا، فإن الفريق لديه مسحات مضادة لكورونا قبل يومين من المباراة”.

وأضاف: “في اختبارات قبل المباراة، ظهرت بعض الحالات، ومن أجل الحماية وضع النادي على الفور الحالات المشكوك فيها في منازلهم”.

وواصل: “خلال الأيام القليلة المقبلة سنجري المزيد من الاختبارات لتقييم الموقف، وعلى الرغم من ذلك فإن النادي التزم باتباع بروتوكول يويفا وأخضع اللاعبين في منازلهم”.

وقبل مباراة لاتسيو ضد تورينو (الأول من نوفمبر) التي جمعتهما بالجولة السادسة من الدوري الإيطالي، أكد لاتسيو سلبية جميع المسحات، ما يعني جاهزية كل اللاعبين للمشاركة في المباراة من بينهم إيموبيلي، الذي شارك بالفعل في المباراة (كبديل) وسجل هدفًا من ركلة جزاء في الدقيقة 90 من عمر المباراة التي حسمها لاتسيو لصالحه بنتيجة 4-3.

ظهرت الأزمة أمس، بعدما قرر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، فتح تحقيقا بشأن اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجد للاعبي لاتسيو قبل مباريات الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا بعد تضارب نتائج العينات، حيث من المقرر أن يلتقي لاتسيو مع زينيت سان بطرسبرج الروسي مساء اليوم الأربعاء في الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا.

وتأكد غياب كل من تشيرو إيموبيلي، توماس ستراكوشا ولوكاس ليفا عن الفريق الإيطالي، حيث تم منعهم من السفر لوجود شكوك حول مدى تعافيهم من الإصابة بفيروس كورونا، خاصة وأن المسحة الماضية مر عليهم 7 أيام فقط ما يعني احتمالية وجود الفيروس مازالت قائمة.

وحسب الصحيفة فأن “العقوبات المشار إليها في المادة الثامنة تطبق على النادي المسؤول، اعتمادا على خطورته، وتتراوح بين الغرامات والعقوبات والهبوط إلى المركز الأخير وحتى الاستبعاد من البطولة”.

يتم تقييم خطورة الانتهاك وفقا للمخاطر الصحية للاعبين والموظفين والحكام وجميع المعرضين للإصابة بالفيروس، وكذلك “النية المؤكدة لتغيير المسار أو نتيجة مباراة في المسابقة”.

الأسبوع الماضي سافر 13 لاعبا فقط من الفريق الأول للاتسيو إلى بلجيكا بالإضافة إلى 6 لاعبين شباب دون الإفصاح عن هوية المصابين بـ فيروس كورونا في ظل غياب أغلب القوام الأساسي.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close