بطولات عالميةبرشلونةالدوري الاسبانيريال مدريدأخباركرة قدم

ماذا قدم لاعبو ريال مدريد وبرشلونة مع منتخباتهم في فترة التوقف الدولي؟

انتهت مباريات المنتخبات الوطنية خلال فترة التوقف الدولي الحالية والتي استمرت على مدار 10 أيام تقريبًا، مع خوض المنتخبات الأوروبية مباريات دوري الأمم الأوروبية بينما خاضت المنتخبات اللاتينية مباريات تصفيات كأس العالم 2020.

وسنستعرض معكم قبل انطلاق الدوريات مجددًا ماذا قدم لاعبو قطبي كرة القدم الإسبانية، ريال مدريد وبرشلونة مع منتخبات بلادهم في هذا التوقف.

ريال مدريد

ريال مدريد

سيرجيو راموس: شارك خلال 188 دقيقة بقميص المنتخب الإسباني خلال 3 مباريات خلال فترة التوقف، نجح خلالهم في المساهمة في الحفاظ على نظافة شباك منتخب بلاده خلال مبارتين أمام البرتغال وسويسرا على الترتيب.

توني كروس: شارك في 180 دقيقة بقميص المنتخب الألماني خلال 3 مباريات في فترة التوقف، ولم يسجل أو يصنع أي هدف.

لوكا يوفيتش: شارك في 90 دقيقة فقط خلال 3 مباريات خاضها منتخب بلاده الصيربي ولم يسجل أي هدف خلال هذه المباراة.

لوكا مودريتش: ثاني أكثر من شارك مع منتخب بلاده بواقع 225 دقيقة أي مباراتين ونصف من أصل 3 مباريات لعبها المنتخب الكرواتي، ساهم في فوز منتخبه بمبارتين أمام سويسرا والسويد لكن اختتم التوقف بالخسارة من فرنسا.

رافاييل فاران: يتشارك مع مودريتش بنفس عدد الدقائق كثاني أكثر لاعب مشاركة مع المنتخب رفقة الديوك الفرنسي ولم يسجل أي هدف، لاعب خلالهم دورًا في الحفاظ على نظافة شباك هوجو لوريس في مباراة وحيدة.

مارتن أوديجارد: أكثر من شارك مع منتخب بلاده من بين لاعبي الميرنجي، بعدد دقائق بلغ 259 دقيقة خلال 3 مباريات، وساهم في صناعة 3 أهداف لاعبًا دورًا محوريًا في فوز النرويج في مباراتين وخسارة مباراة وحيدة.

فيرلاند ميندي: لعب مع المنتخب الفرنسي 90 دقيقة فقط من أصل 270 دقيقة خاضها المنتخب في فترة التوقف الحالية، والغريب أنه شارك كظهير أيمن خلال تلك المباراة.

كاسميرو: شارك بقميص المنتخب البرازيلي خلال المباراتين كاملتين بواقع 180 دقيقة، ولم يساهم بأي أهداف مع راقصي السامبا لكنه شارك في فوز البرازيل في المباراتين الافتتاحيتين في تصفيات كأس العالم أمام بوليفيا وبيرو.

رودريجو: شارك بقميص منتخب البرازيل في 31 دقيقة فقط كبديل في مباراة بوليفيا من أصل مباراتين خاضهما المنتخب في فترة التوقف الحالية، ولم يساهم بأي أهداف.

فيدريكو فالفيردي: شارك مع منتخب الأوروجواي في 179 دقيقة من أصل 180 دقيقة خاضها المنتخب في تصفيات كأس العالم، ليحقق المنتخب الأوروجوياني فوزًا أول على تشيلي لكنه تكبد خسارة قاسية من الإكوادور برباعية مقابل هدفين.

حارسا ريال مدريد، تيبو كورتوا وأندريه لونين عادا بلا مشاركة مع منتخباتهما، الأول بسبب الإصابة العضلية والثاني بسبب إصابته بفيروس كورونا.

برشلونة

ميسي: شارك في مباراتين كاملتين مع منتخب الأرجنتين، نجح خلالهما في تسجيل هدف وحيد من ركلة جزاء في المباراة الأولى أمام الإكوادور، كما ساهم في فك عقدة بوليفيا وتحقيق الفوز الأول في ملعبها.

جريزمان: شارك في 209 دقيقة من أصل 270 خاضهم المنتخب الفرنسي، نجح خلالهم في تسجيل هدفين الأول في شباك أوكرانيا وديًا، والثاني في شباك كرواتيا.

بيانيتش: شارك لاعب الوسط مع منتخب البوسنة والهرسك في 153 دقيقة في مباراتين أحدهما امتدت لركلات الترجيح، وسجل ركلة ترجيح من بين ركلات الترجيح لكن لم يساهم في أي هدف أثناء المباراتين، وخرج في المباراة الأخيرة أمام بولندا في الدقيقة 33 من عمر المباراة بسبب الإصابة.

سيرجيو بوسكتس: شارك لاعب الوسط في 152 دقيقة من أصل 3 مباريات، إذ شارك أمام البرتغال وسويسرا وغاب عن الظهور أمام أوكرانيا.

سيرجي روبيرتو: شارك الظهير الأيمن في 90 دقيقة فقط من أصل 3 مباريات خاضها المنتخب الإسباني ولم يساهم في أي هدف.

ترينكاو: شارك خلال 80 دقيقة فقط مع المنتخب البرتغالي أمام المنتخب الإسباني وغاب في المباراتين التاليتين أمام فرنسا والسويد، ولم يساهم بأي هدف خلال مشاركته.

لونجليه: شارك في 180 دقيقة خلال 3 مباريات بقميص المنتخب الفرنسي، ولم ينجح في الحفاظ على نظافة الشباك مع الديوك خلال المباراتين أمام أوكرانيا وكرواتيا.

كوتينيو: شارك مع راقصي السامبا في 169 دقيقة من أصل 180 في تصفيات كأس العالم ونجح في تسجيل هدف في المباراة الأولى من التصفيات المؤهلة لكأس العالم أمام بوليفيا.

أنسيو فاتي: شارك الجناح الشاب في 115 دقيقة مع منتخب إسبانيا خلال 3 مباريات أمام سويسرا وأوكرانيا ولم يشارك أمام البرتغال، ولكنه لم ينجح في ترك بصمته والمساهمة في أي هدف.

برايثوايت: شارك المهاجم الدنماركي مع منتخب بلاده في 160 دقيقة خلال مباراتين أمام إنجلترا وأيسلندا، فشل خلالهما في تسجيل أي هدف.

أراوخو: شارك في مباراة وحيدة مع منتخب بلاده الأوروجواي خلال مباراتين خاضهما في تصفيات كأس العالم، ليتكبد منتخبه خسارة قاسية على يد الإكوادور برباعية مقابل هدفين.

فرينكي دي يونج: شارك في مباراة كاملة مع منتخب هولندا من أصل مباراتين خاضتهما الطواحين، ولم يسجل أو يصنع أي أهداف ولكنه لعب دور محوري في العودة بتعادل ثمين أمام إيطاليا.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close