بطولاتالدوري الانجليزيأخبارتقارير ومقالات خاصةليفربولكرة قدم
الأكثر تداولًا

مدافع ليفربول السابق ل 365scores: أحذر صلاح من مصير توريس وكوتينيو وهذا سبب أزمة البصق

يعيش فريق ليفربول الإنجليزي واحدة من أسوأ فتراته تحت قيادة المدير الفني الألماني يورجن كلوب، حيث احتل الفريق المركز الثامن في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل بداية الجولة الثلاثين من المسابقة.

حقق ليفربول الفوز في ست مباريات فقط من آخر 18 مباراة خاضها الفريق في الدوري الإنجليزي، كما ودع الفريق مسابقتي كأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس كارباو.

النقطة المضيئة في موسم ليفربول الحالي هي وصول الفريق إلى ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

تواصل 365scores مع مدافع ليفربول السابق ستيفان هينشوز للحديث حول وضع فريق ليفربول الحالي، وعن نجم الفريق محمد صلاح، وكذلك بعض المشاهد من مسيرة هينشوز المميزة مع فريق ليفربول.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

لعب هينشوز بقميص ليفربول خمسة مواسم ونصف الموسم، في الفترة من بداية موسم 2000، وحتى منتصف موسم 2005.

خاض هينشوز 205 مباراة بقميص ليفربول، وكون ثنائية دفاعية مميزة مع زميله سامي هيبيا، خلال مشاركاته بقميص ليفربول.

كان هينشوز مدافعًا مميزًا، تميز بالتدخلات القوية والصحيحة على لاعبي المنافسين، وكان مدافعًا ذكيًا، لا يتوقف عن بذل الجهد داخل الملعب.

حقق هينشوز ست بطولات بقميص ليفربول، كان منها الثلاثية التي حققها ليفربول في موسم 2001، حيث حقق كأس الاتحاد الأوروبي، وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس الرابطة الإنجليزية في ذلك الموسم.

كما حقق هينشوز لقب كأس السوبر الأوروبي عام 2001، والدرع الخيرية عام 2001، وكأس الرابطة الإنجليزية في موسم 2002 أيضًا.

في الجزء الأول من الحوار، تحدث هينشوز حول رأيه في أداء فريق ليفربول هذا الموسم، ومشكلة ليفربول الرئيسية في رأيه، كما أوضح صفقة خيبت آماله مع فريق ليفربول هذا الموسم، ورأيه فيما إذا كانت هناك أزمة بين النجم المصري محمد صلاح والمدير الفني للفريق يورجن كلوب.

طالع الجزء الأول من حوار 365scores مع ستيفان هينشوز، من هنا.

في الجزء الثاني من الحوار، نتحدث حول مستقبل النجم المصري محمد صلاح، وتوقعات هينشوز في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، وكذلك نتحدث حول بعض النقاط المضيئة من مسيرة هينشوز كلاعب بقميص ليفربول.

1. ما هو توقعك لمستقبل محمد صلاح؟ هل سيرحل عن ليفربول أم سيبقى؟ ما هي نصيحتك له بهذا الشأن؟

أعتقد أنه يجب على محمد صلاح البقاء في ليفربول، أعلم أنه ربما يود الانتقال إلى الدوري الإسباني، لكن إلى أي فريق يمكنه الذهاب؟ لا يوجد سوى ريال مدريد أو برشلونة.

لكن لا تنسى، في الماضي رحل كوتينيو من ليفربول إلى برشلونة، ولم يكن ناجحًا بشدة، ورحل فيرناندو توريس من ليفربول إلى تشيلسي، ولم يكن ناجحًا جدًا.

محمد صلاح محبوب من جماهير ليفربول، لا تنسى ذلك، عندما يغير فريقه، فأنت لا تعلم تحديدًا إذا ما كان سيتلقى نفس الحب من جماهير فريقه الجديد.

أعتقد أن محمد صلاح بإمكانه تحقيق لقب الدوري مرة أخرى، وحقق بالفعل لقب دوري أبطال أوروبا، ويمكنه التنافس على جائزة أفضل لاعب في العالم، لذلك يجب أن يبقى في ليفربول، وأتمنى ذلك.

2. هل ترى أن مانشستر سيتي اقترب بشدة من تحقيق لقب الدوري الإنجليزي أم أنه ما زالت هناك فرصة لمانشستر يونايتد؟

بالنسبة لي، لا يوجد شك أن مانشستر سيتي سوف يفوز بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم وبسهولة، لقد كان الفريق الأفضل هذا الموسم، وهم يقدمون أداءً رائعًا ويحرزون الأهداف بسهولة، ولست أراهم فقط يحققون لقب الدوري الإنجليزي، لكن يمكنهم الذهاب أبعد في دوري أبطال أوروبا، فهم أحد الفرق المرشحة لتحقيق البطولة.

3. ما هي توقعاتك لفريق ليفربول في بطولة دوري أبطال أوروبا بعد الوصول للدور ربع النهائي؟

أعتقد أن فريق ليفربول أدى بشكل جيد جدًا ضد لايبزج، لقد كنت متفاجئًا، لأنه في هذا الوضع الصعب كنت أتوقع أن تكون الأفضلية لفريق لايبزج قبل بداية الدور ثمن النهائي، لكن فريق ليفربول أظهر شخصية رائعة في مباراتي ثمن النهائي، لقد كان الفريق الأفضل وتأهل بسهولة.

سيتوقف مشوار ليفربول في البطولة على قرعة ربع النهائي، حيث توجد فقط الفرق الكبيرة جدًا، لكن فريق ليفربول فريق كبير أيضًا، إذا كان بإمكان الفريق تحسين مستواه من الآن، لم لا التأهل لنصف النهائي، ثم التأهل للنهائي، يمكن الحلم بذلك، والفوز بالبطولة مرة أخرى.  

4. ما هو السر وراء الشراكة الدفاعية القوية التي اشتهرت بها بينك وبين سامي هيبيا في فريق ليفربول؟

أعتقد أن قلبي الدفاع يحتاجان التواصل، وتحتاج للشعور بالراحة مع اللاعب الذي يلعب بجانبك، وهذا ما حدث بيني وبين سامي، فقد كنا لطيفين مع بعضنا البعض، وهذا هو المهم في الشراكة بين قلبي الدفاع.

 كذلك يكون قلبي الدفاع متنوعين، حيث يكون أحدهما جيد في الكرات العالية، والآخر جيد في قراءة اللعب، أحدهما جيد في أسلوب لعبه، والآخر يتسم بالسرعة، وهذا هو المهم في الشراكة الدفاعية.

5. ارتكبتَ ركلة جزاء في نهائي كأس الرابطة الإنجليزية قبل نهاية الوقت الأصلي بقليل، وتعادل بها برمنجهام مع ليفربول، كيف استطعت الحفاظ على تركيزك في الوقت الإضافي من المباراة حتى فزتم بركلات الترجيح؟

نعم، لقد ارتكبت ركلة جزاء، بينما كنا في طريقنا للفوز باللقاء، لقد كان أمرًا صعبًا جدًا، ويتوقف الأمر في هذه الحالة على الجانب الذهني.

دائما ما أقول إن الجانب الذهني هو الأهم في كرة القدم في أغلب الأوقات، وأهم مما تمتلكه على الجانب الفني.  

دائمًا من الصعب البقاء محتفظًا بتركيزك، ومواصلة العمل عندما ترتكب ركلة جزاء، لكن في أعلى مستوى في كرة القدم ما يشكل الفارق هو النهج الذهني، والقوة الذهنية، وهذا ما لا يفهمه الكثير من الناس.

 هم يعتقدون أن اللاعب الأكثر موهبة هو من سيحقق المسيرة الأفضل، ويكون اللاعب الأفضل، ولكن في أغلب الأوقات هذا غير صحيح، فاللاعب الأفضل ذهنيًا هو من سيحقق المسيرة الأفضل.

6. حدثنا عن سبب غضبك الشديد وانفعالك عقب الفوز على شيفيلد يونايتد في نصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية في موسم 2002. ما هو سبب قيامك بالبصق بالقرب من المدرب نيل وارنوك؟

بعد مباراة الذهاب أمام شيفيلد يونايتد، كان المدير الفني نيل وارنوك يقول أننا فريق كبير، ونجني الكثير من الأموال، لذلك يجب أن نفوز عليهم بسهولة، وكلمات من هذا القبيل.

هذه كانت خدعته لمدة أسبوعين، عقب مباراة الذهاب أمام شيفيلد يونايتد، عندما هزمونا بهدفين نظيفين، كان يقول نفس الكلام يوميًا في الصحف، مثل أننا نجني أموال كثيرة، وأنهم لا يجنون الكثير من الأموال مثلنا، وأنهم الفريق الأضعف، فقد كان يبكي مثل الطفل، لذلك بعدما هزمناهم بسهولة في مباراة العودة على ملعب أنفيلد، كنت أكثر من سعيد، ومع انفعالي، قمت بالبصق بالقرب منه.

7. ما هي أفضل لحظة في مسيرتك مع ليفربول؟

أفضل فترة في مسيرتي مع ليفربول بشكل عام هي موسم 2001، عندما حققنا الثلاثية، وإذا اخترتُ لحظة واحدة ستكون تحقيق كأس الاتحاد الإنجليزي، عندما هزمنا أرسنال، بسبب أحداث المباراة، فقد كنا متأخرين بهدف نظيف قبل وقت قليل من نهاية المباراة، ثم أحرزنا هدفين وهزمناهم، لقد كان شعور رائع عندما رفعت كأس الاتحاد الإنجليزي، فقد كان مثل حلم لي عندما كنت طفلًا أتابع كرة القدم.

8. إذا كان لديك الاختيار، فما هو فريق ليفربول الذي كنت تود المشاركة فيه؟ 

لأكون صادقًا، فأنا سعيد بفريق ليفربول الذي شاركتُ معه خلال خمسة مواسم ونصف الموسم، لقد كان لدينا فريق رائع، لكننا لسوء الحظ، لم نحقق لقب الدوري الإنجليزي، فقد حققنا المركز الثاني خلف أرسنال في موسم 2002، وحققنا بعض البطولات، لذلك أنا سعيد للعب في هذا الفريق، ولا أتمنى أن أشارك مع فريق آخر لليفربول بدلًا من فريقي.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close