بطولاتبطولات عالميةبرشلونةالدوري الاسبانيريال مدريدأخباركرة قدم
الأكثر تداولًا

مشاكل الفار – أبرز الحالات التحكيمية الجدلية لريال مدريد وبرشلونة في الجولة التاسعة من الليجا

انتهت الجولة التاسعة من الدوري الإسباني بانتصار ساحق لبرشلونة على حساب ريال بيتيس بخماسية مقابل هدفين، فيما تعرض ريال مدريد لخسارة قاسية برباعية مقابل هدف وحيد على يد فالنسيا.

وفي كل جولة سيقدم لكم Scores365، ماذا حدث من تقنية الفيديو والحالات التحكيمية الجدلية، لنرى في نهاية الأمر من سيستفاد أكثر من الحالات التحكيمية في نهاية الموسم.

برشلونة ضد ريال بيتيس

شهدت المباراة العديد من الحالات الجدلية بداية من الهدف الأول لعثمان ديمبيلي، والذي شهدت وجود شبهة تسلل على اللاعب الفرنسي في البداية بجانب وجود تسلل على ثنائي برشلونة، فاتي وجريزمان لحجب الرؤية عن الحارس.

وعاد الحكم بالفعل إلى الفار والذي أيد القرار الأول وتم احتساب الهدف بصورة صحيحة لعثمان ديمبيلي ليفتتح التسجيل للبلوجرانا.

اللقطة الثانية كانت ركلة الجزاء الأولى التي حصل عليها أنسو فاتي من عيسى ماندي بعد تدخل عليه، والتي أقرها الحكم دون تردد.

لم يتوقف الحكم كثيرًا لأخذ رأي تقنية الفيديو لأن الكرة كانت واضحة، وتم احتساب ركلة الترجيح ولكن جريزمان أضاع فرصة مضاعفة النتيجة.

اللقطة الثالثة كانت ركلة الجزاء الثانية التي مُنحت لبرشلونة بعدما ارطمت الكرة بيد عيسى ماندي على خط المرمى، كما تم طرد المدافع الجزائري.

ولم يحتسب الحكم الكرة في البداية قبل أن يُقر الحكم بوجود ركلة جزاء بعد تعليمات من غرفة الفيديو ليتم احتسابها دون تردد.

وسجل ميسي الهاتريك الخاص به في شباك ريال بيتيس ليكون الهدف الخامس في المباراة، لكن تم إلغاءه بسبب وجود تسلل على سيرجي روبيرتو.

فالنسيا ضد ريال مدريد

خسارة ريال مدريد ضد فالنسيا كانت حافلة بقرارات جدلية تدخل فيها الفار بصورة صريحة واتخذ قراره، وذلك باحتساب 3 ركلات ترجيحية للخفافيش بجانب تخطي كرة الهدف الرابع خط المرمى واحتسابها بالفار أيضًا.

أول الحالات الجدلية كانت إعادة ركلة الجزاء الأولى لفالنسيا بعد دخول لاعب الخفافيش إلى منطقة الجزاء قبل تنفيذ ركلة الجزاء، ليستفيد من ارتدادها ويسجلها في المرمى.

وقرر الحكم إعادة ركلة الجزاء بعد العودة إلى تقنية الفيديو ليتم تسجيل هدف مباشر من علامة الجزاء بأقدام سولير.

بعد ذلك جاءت لقطة الهدف الثاني لفالنسيا والذي سجله فاران بالخطأ في مرماه، ليتم استكمال اللعب واتخاذ قرار الهدف بصورة صحيحة بعد نهاية الهجمة.

الفار أقر بمرور الكرة خط مرمى كورتوا رغم إنقاذه لها، ولكن بعد أن تخطت الخط ليتم احتساب الهدف بصورة سليمة لأصحاب الأرض.

ولكن الجدل الأكبر كان بوجود خطأ على ماركو أسينسيو في هجمة الهدف منذ البداية بعد تدخل من لاعب فالنسيا بصورة غير قانونية، لكن الحكم لم يتخذ قرار مراجعة اللعب.

ركلة جزاء فالنسيا الثانية جاءت بعد تدخل من مارسيلو على مهاجم فالنسيا ليتم احتساب ركلة جزاء فورية لفالنسيا دون انتظار قرار الفيديو.

تدخل مارسيلو على لاعب فالنسيا أثار بعض الجدل بسبب رؤية البعض بأن الكرة ركلة حرة على مهاجم أصحاب الأرض بسبب إعاقة مارسيلو وليس العكس.

أخيرًا، ركلة الجزاء الثالثة والتي تم احتسابها على سيرجيو راموس كانت صحيحة وليس بها أي شك بسبب لمس المدافع المخضرم للكرة بيده بتهور واضح.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close