أخباركرة مغربيةكرة قدمكأس الكونفدرالية
الأكثر تداولًا

مطالب بالرحيل وهجوم عنيف – رد فعل غير متوقع من جماهير الرجاء بعد التتويج القاري!

ارتفع منسوب الغضب، وزادت وتيرة مطالب جماهير الرجاء الرياضي برحيل رئيس النادي وأعضاء مكتبه المديري مباشرة بعد نهاية الموسم الكروي الجاري، مخافة الركوب على التتويج القاري بكأس الكونفدرالية الإفريقية الثالثة في تاريخ “النسور”، بعد تغلبه على نادي شبيبة القبائل الجزائري، في المباراة النهائية (2-1)، والتي جرت على أرضية ملعب “الصداقة” في مدينة كوتونو في البنين.

ولم يشفع التتويج بالكأس القارية بالتهديء من روع الجماهير “الرجاوية” الغاضبة من طريقة تسيير المكتب المديري للنادي، خصوصا من ناحية تأمين موارد مالية لتدبير شؤون الفريق، بل على النقيض من ذلك، حيث ارتفعت أصوات الجماهير المطالبة برحيل مكتب الأندلسي مباشرة بعد نهاية الموسم، وعدم التفكير في استغلال التتويج من أجل الاستمرار على رأس إدارة النادي.

وانتقدت فئة من جمهور الرجاء الرياضي، عبر تعليقات في الصفحة الرسمية للنادي، الطريقة التي ظهر بها أعضاء من المكتب المديري والرئيس في واجهة منصة التتويج، رافضة أن يركب أي طرف، غير اللاعبين، على إنجاز التتويج القاري في ظل الأزمة التي يعيشها النادي في الفترة الأخيرة.

وطالت الانتقادات مدرب الفريق، التونسي لسعد الشابي، أيضا، بخصوص الطريقة التي “احتكر” بها الكأس، وتصريحاته التي تلت التتويج، حيث شددت فئة واسعة من جماهير الرجاء الرياضي على أن اللقب بالنسبة إليهم مسجل باسم اللاعبين أولا، وأن الفريق “الأخضر” هو من يصنع الأسماء وليس العكس، في إشارة منهم لكونه التتويج القاري الأول من نوعه في سجل ألقاب لسعد الشابي الذي يتوفر على كأس تونسية وحيدة، حققها مع الاتحاد المنستيري، العام الماضي.

وارتباطا بالموضوع، فإن الجماهير الرجاوية سبق ووجهت أصابع الاتهام الى الشابي المدرب المذكور، في انتكاسة الرجاء وهزيمته في مقابلة الديربي، وطالبت بإقالته والبحث عن مدرب جديد يقود الفريق الموسم المقبل.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

وهاجمت الجماهير الرجاوية عبر الصفحة الرسمية لفريقها، على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي “فيسبوك” المدرب سعد الشابي، وحملته مسؤولية الهزيمة المرة أمام الفريق الأحمر، بسبب سوء قراءته للمباراة، ما أدى إلى الخروج عن سكة المنافسة على درع البطولة الوطنية.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close