دوري أبطال اوروبابطولات عالميةبرشلونةالدوري الاسبانيأخباركرة قدم
الأكثر تداولًا

من هو رونالد كومان مدرب برشلونة الجديد؟ أسلوب لعبه والتحديات المنتظرة

أعلن نادي برشلونة بصورة رسمية تعاقده مع المدير الفني الهولندي رونالد كومان لتولي القيادة الفنية للفريق خلفًا لكيكي سيتيين، ولكن من هو كومان وما الذي يجب أن ينتظره جماهير البلوجرانا من الهولندي المخضرم.

من هو رونالدو كومان وما هي مسيرته التدريبية وألقابه؟

رونالد كومان

رونالدو كومان هو لاعب هولندي سابق من أبناء نادي برشلونة الإسباني ويبلغ من العمر 57 عام، وبدأ المدرب الهولندي مسيرته التدريبية منذ 18 عام ليخوض خلال كافة محطاته التدريبية 676 مباراة، نجح في الفوز خلال 361 مباراة وتعادل في 146 مباراة بينما تعرض للهزيمة خلال 169 مباراة أخرى.

وكانت أبرز محطات كومان التدريبية مع ناديي آياكس وأيندهوفن الهولنديين وفالنسيا في إسبانيا إضافة إلى إيفرتون الإنجليزي والنهاية على رأس القيادة الفنية للمنتخب الهولندي.

وحقق كومان عديد من الألقاب والبطولات في مسيرته التدريبية وصل عددها إلى 8 بطولات، وهي:

  • لقب الدوري الهولندي 3 مرات.
  • السوبر الهولندي في مرتين.
  • كأس هولندا مرة وحيدة.
  • كأس السوبر البرتغالي مرة وحيدة “مع بنفيكا”.
  • كأس ملك إسبانيا مرة وحيدة.

مميزات وعيوب شخصية رونالد كومان:

وبالنظر إلى مسيرته التدريبية الممتدة طوال 18 عام فمن الممكن استنتاج بعض خصاله الشخصية، والتي يعد البعض منها ميزة والآخر عيب.

البداية ستكون من شخصيته القوية والتي يتميز بها في التعامل مع اللاعبين والإدارات خلال رحلته التدريبية وهو ما يحتاجه برشلونة بالفعل خلال المرحلة الحالية، خاصة مع وجود لاعبين يمتلكون تاريخ طويل مع الفريق لكن مردودهم الفني أصبح غير مُفيد تمامًا ويشكون حزب قوي داخل الفريق إضافة إلى تحكم الإدارة في الفريق من ناحية الصفقات سواء القادمين أو الراحلين وهو ما أوصل الفريق إلى هذا الحال.

الميزة الأخرى هو محاولته المستمرة في تصعيد بعض الناشئيين وتطويرهم خلال المراحل الحالية، وهو ما قد يكون حل سحري في ظل الحاجة لتدعيمات قوية بأن يتم تطعيم الفريق ببعض ناشئي “لاماسيا” وإعادة بناء الفريق كما فعل بيب جوارديولا من قبل.

أما على مستوى العيوب، فيأتي عصبيته المبالغ فيها على رأس قائمة هذه العيوب خاصة وأنه قد يغفل عن الضرر الفني الذي سيعود على الفريق إذاء قراره العصبي ودخله في صدامات سابقة مع بعض اللاعبين بصورة أبعدتهم تمامًا عن المشاركة مهما كانت أهميتهم.

العيب الآخر، هو أنه لم يتولى تدريب نادي كبير من عمالقة القارة العجوز مما يجعله متأقلم على الضغوطات الهائلة والمطالبة بالفوز بكل البطولات التي يدخلها النادي، مما يجعله مغامرة بعض الشئ لكن كونه لاعب خرج من صفوف برشلونة وآياكس قد يُغطي على هذه الجزئية كونه عاش في أجواء أندية البطولات منذ كان لاعبًا.

الأسلوب التكتيكي المُنتظر لمدرب برشلونة الجديد:

رونالد كومان

يتمتع رونالد كومان بأسلوب لعب تكتيكي متوازن فلا يميل إلى الهجوم المبالغ فيه أو التراجع الدفاعي الزائد، ولكنه يحاول دائما المزج بين الهجوم والدفاع بصورة متزنة.

أسلوب لعب كومان قائم في الأساس على الاستحواذ على الكرة، إذ أن كومان من المدرسة التي تفضل الاستحواذ على الكرة مع استخدام أسلوب لعب 4/3/3 والتي من الممكن أن يتخلى عنها بحسب العناصر المتاحة ويتحول إلى 3/5/2 كما حدث في مسيرته مع هولندا.

ولكن اعتماده على أسلوب السيطرة على الكرة ليس مطلق أو مبالغ فيه كما يفعل جوارديولا على سبيل المثال ولكنه يعتمد على الاستحواذ بالكرة بصورة عمودية وبلا تمريرات عرضية كثيرة غير مُجدية مع إتاحة الفرصة للارتداد السريع وشن هجمات مرتدة سريعة في حال أتيحت الفرصة لذلك مما يجعل أسلوبه متنوع.

أما في الأسلوب الهجومي، فتُعد أطراف الملعب هي أبرز أسلحته حيث يعتمد بصورة كبيرة على تقدم الظهيرين مع دخول الأجنحة إلى العمق في أنصاف المساحات للخصم، ولكنه لا يقوم بذلك بصورة انتحارية فيفضل دائمًا امتلاكه لارتكاز دفاعي ينضم إلى خط الدفاع في هذه الحالة لتشكيل تأمين دفاعي مكون من قلبي دفاع ولاعب ارتكاز فلا يتم ضرب الفريق بالكرات المرتدة السريعة.

دفاعيًا، فإن كومان من عاشقي الضغط العالي على الخصم من منتصف ميدانه ومنعه من الخروج بالكرة وبناء الهجمات المنظمة بأريحية، وهذه ميزة وعيب في نفس الوقت فذلك يساعد على حماية الفريق وسرعة استعادة الكرة لكن مع ضرب الضغط العالي يكون الفريق مُعرض إلى الهجمات السريعة الخطيرة، ولكن المدير الفني الهولندي يحاول أن يُعود فريقه إلى الرسم التكتيكي سريعًا حتى في حالة الضغط لكن هذا لا يحدث باستمرار بكل تأكيد بسبب اللياقة البدنية للاعبين وسرعة وجودة الخصم في بعض الأحيان مما قد يؤدي لضرب منظومة الضغط والدفاع للفريق.

أبرز ما يميز مسيرة كومان التكتيكية والتي قد تكون هي النقطة الفاصلة فيما ينتظره مع برشلونة هو مرونته التكتيكية بحسب العناصر المتاحة له في الفريق، فنجده على مدار مسيرته استخدم أكثر من رسم تكتيكي وأسلوب يتناسب مع عناصر كل فريق قام بتدريبه وهو ما يحتاجه فريق برشلونة حاليًا.

التحدي الأكبر الذي ينتظره في برشلونة؟

برشلونة

لعل أبرز التحديات التي ستواجه كومان مع بداية مسيرته في برشلونة وقد تحدد نجاحها من عدمه منذ البداية متعلقة بقدرته على كسر حزب اللاعبين القدامي في الفريق والاعتماد على الكفاءة وليس الأسماء.

برشلونة يمتلك العديد من الأسماء البارزة والتي حققت تاريخ طويل من الإنجازات رفقة النادي الكتالوني لكنهم أصبحوا بلا فائدة فنية حقيقية داخل البلوجرانا ويحتاج الفريق إلى عملية إحلال وتجديد ولعل أبرز هؤلاء اللاعبين هم، جيرارد بيكيه وبوسكيتش وجوردي ألبا وإيفان راكيتيتش إضافة إلى لويس سواريز.

فرض كومان شخصيته القوية وتقليل دور هؤلاء اللاعبين، المُسيطرين على غرفة خلع ملابس البلوجرانا، سواء ببيع البعض وتقليل تواجد البعض ضمن تشكيل الفريق مع استبدالهم بعناصر شابة قادرة على التطور ومجاراة الخصوم من الناحية البدنية والفنية ستكون أول طريق النجاح قبل الحديث عن أي فنيات أو تكتيك، أما في حال استمر على نهج سابقيه بالاعتماد وفقًا للأسماء والتاريخ فسيبقى برشلونة في نفس الدائرة المفرغة بلا فائدة لأن هؤلاء اللاعبين بدنيًا على أقل تقدير أصبح لا يمكن أن يكونوا العمود الفقري للفريق والاعتماد عليهم بصورة أساسية في مواجهة أساليب لعب مختلفة وإمكانيات جبارة لدى الخصوم.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close