بطولات عالميةالدوري الانجليزيأخبارتوتنهاممانشستر يونايتدكرة قدم
الأكثر تداولًا

مورينيو الاستثنائي حتى في معيشته.. قصة أكثر من 800 ليلة قضاها مورينيو داخل أحد الفنادق

كتب: حسام أحمد

يعد مكان الإقامة أحد أهم العوامل التي تساهم في استقرار اللاعب أو المدير الفني عند انتقاله من فريق إلى فريق آخر، خاصة إن كانت الإقامة في مدينة أو بلد جديدة.

يسعى أي فرد إلى التأقلم داخل ناديه الجديد سريعًا، حتى لا يواجه ما يعرقل تركيزه داخل الملعب.

أحد العوامل التي تساهم في تسريع تأقلم اللاعب أو المدرب داخل ناديه، هو مكان الإقامة ومدى إحساسه بالراحة في مسكنه، ومدى قربه من مكان ناديه.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

الغالبية العظمى من اللاعبين والمدربين يفضلون المكوث داخل منزل خاص، حتى يجدوا وسائل الراحة والهدوء بشكل أكبر، لكن جوزيه مورينيو كان له رأي مختلف، أثناء توليه القيادة الفنية لفريق مانشستر يونايتد.

اختار جوزيه مورينيو المكوث في فندق لوري الشهير في مدينة مانشستر، أثناء توليه القيادة الفنية لفريق مانشستر يونايتد، بين يوليو 2016 وديسمبر 2018.

يقيم مورينيو بشكل أساسي في مدينة لندن مع عائلته، ومع انتقاله إلى مدينة مانشستر لم تنتقل معه عائلته، لذلك اضطر للبقاء وحيدًا في مانشستر.

قد يكون مورينيو مدربًا جيدًا، لكنه ليس بتلك البراعة فيما يتعلق بأعمال المنزل مثل الطبخ والتنظيف، وما شابه.
يبعد فندق لوري عن ملعب اولد ترافورد، بمسيرة 12 دقيقة بالسيارة، وهي مسافة ليست بعيدة، لذلك كان الموقع مناسب للإقامة.

يقول مورينيو عن سبب رفضه الإقامة في منزل خاص في مدينة مانشستر، في حديث لصحيفة تيليجراف : “”يجب أن أنظف، لا أريد ذلك، كان علي أن أكوي، لا أعرف كيف أطبخ”.

وتابع : “سأطهو البيض المقلي والنقانق، هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكنني فعله، سأكون غير سعيد للغاية”.

وأكد مورينيو على رغبته تلك، في أحد التصريحات الصحفية، حيث قال : “إذا أراد المشجعون أن أكون مرتاحًا، فهذه هي الطريقة التي أشعر بها براحة شديدة، لأنني كسول جدًا، ولأنني أحب العيش في الفندق، إذا كانوا قلقين بشأن شعوري بالراحة والسعادة والدعم، فأنا أشعر بذلك”.

لم يجد مورينيو صعوبات في معيشته داخل الفندق، لكن على العكس، فقد كان مرتاحًا أكثر مما كان ممكن إذا قرر أن يعيش في منزل خاص، فلم يضطر مورينيو إلى تحضير طعامه، بل كان بسهولة يطلب الطعام أو الشراب الجاهز إلى غرفته بدون عناء، وكان يقضي وقته بشكل جيد، حيث أكد أنه كان أكثر من بخير في معيشته الفندقية.

عاش مورينيو في جناح يطل على النهر في مدينة مانشستر، ووفقًا لجريدة مانشستر المسائية، فقد كلفه ذلك 1040 دولارًا في الليلة الواحدة.

امتلك مورينيو وسائل ترفيه في جناحه الكبير، كما كان يترك متعلقاته الشخصية فيها، مثل كتبه وأجهزة الحاسوب وكل ما أراد، فقد كان الجناح ذا مساحة كبيرة، وليس صغيرًا.

قضى مورينيو ما يقارب الـ 900 ليلة في فندق لوري، وفقًا لجريدة كوارتز، ودفع حوالي 930 ألف دولار.

أكد مورينيو في كل مناسبة للحديث، على ارتياحه في المعيشة الفندقية، وأنه كان سعيدًا بأنه لا يعيش داخل منزل خاص، على عكس أغلب البشر.

يعد فندق لوري أحد أشهر الفنادق في مدينة مانشستر، حيث أقام فيه مشاهير مثل جاستن بيبر، وروبي ويبليامز، وريتا أورا.

يوجد مطعم روسيت داخل الفندق، وهو أحد أشهر المطاعم، حيث يشتهر بتقديم اللحم الشهي.

لم يشتكِ مورينيو مطلقًا من الإقامة في الفندق، ويبدو أنه سيريد تكرار تلك التجربة مرة أخرى إذا ما عاد للعمل في مدينة مانشستر.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close