دورتمونددوري أبطال اوروبابطولاتبطولات عالميةباريس سان جيرمانالدوري الاسبانيالدوري الالمانيالدوري الفرنسيريال مدريدأخباركرة قدم
الأكثر تداولًا

مونييه يعلق على تسببه في تجدد إصابة هازارد بعد مشاركته في تدريبات ريال مدريد

رد الدولي البلجيكي توماس مونييه الظهير الأيمن لبوروسيا دورتموند الألماني بطريقة ساخرة على الانتقادات التي يتعرض لها، بشأن تسببه في إصابات مواطنه إيدين هازارد لاعب ريال مدريد.

كان يوم 26 نوفمبر 2019 نقطة تحول في مسيرة إيدين هازارد بعد إصابته في الكاحل بسبب تدخل لاعب باريس سان جيرمان السابق توماس مونييه، وهي الإصابة التي كلفته الغياب لمدة 3 أشهر بعد خضوعه لعملية جراحية في أمريكا.

ولم يلمع هازارد في ريال مدريد مثلما كان في تشيلسي منذ إصابته في مباراة باريس سان جيرمان، حيث لاحقته سلسلة من الإصابات والانتكاسات، أما مونييه، فقد أغلق حساباته على شبكات التواصل الاجتماعي بعد سيل من الإهانات واتهامه بأنه السبب فيما وصل له مواطنه البلجيكي.

ومع ذلك، اعترف لاعب بوروسيا دورتموند الحالي توماس مونييه بأن إغلاق حساباته لم يكن بسبب الانتقادات التي يتلقاها بسبب هازارد، ولكن لاستخدامه المفرط لشبكات التواصل الاجتماعي.

وقال مونييه في تصريحاته التي نقلتها صحيفة ‘‘أس‘‘ الإسبانية: ‘‘أنا لا أعرف هؤلاء الذي يتحدثون حول هذا الأمر، وهم لا يعرفونني، لذلك فالمسألة محسومة بالنسبة لي، لكني ابتعدت عن وسائل التواصل الاجتماعي لأنني شعرت بأنها تفقد تركيزي‘‘.

وأضاف مونييه: ‘‘كنت ألتقط هاتفي، وأجيب على رسالة، وأقوم بذلك لمدة دقيقة، ثم وجدت الأمر يطول لـ20 دقيقة وأكثر، ولم يعجبني الأنمر، لذلك أغلقت حساباتي وتوقفت عن متابعة الناس، الآن أنظر لها لـ30 ثانية ولا أجد أي شيء للقيام به‘‘.

وبسؤاله، هل لم تعد ترى الرسائل التي تقول مع كل إصابة لهازارد هذا هو خطأ من مونييه؟، كان رد لاعب باريس سان جيرمان السابق مثيرًا للسخرية، حيث قال: ‘‘نعم، أنا السبب، لقد ذهبت إلى تدريبات ريال مدريد الأسبوع الماضي، وتدخلت بقوة على إيدين مرة أخرى‘‘.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

يذكر أنه بعد أيام من تلك الإصابة في عام 2019، قال مونييه: ‘‘أنا حزين للغاية، حاولت التحدث معه بعد المباراة، لكنه لم يستطع التواصل، التقط الهاتف وتحدثت مع ثلاثة من زملائه في ريال مدريد، وأخبروني أنه متأثر كثيرًا، لكنني لم أرغب أبدًا في إيذائه‘‘.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close