بطولات عالميةبرشلونةاتليتكو مدريدالدوري الاسبانيالدوري الانجليزيالدوري الايطاليريال مدريدأخبارتقارير ومقالات خاصةتوتنهامميسيكرة قدميوفنتوس

نجاح سيدة في عالم الرياضة.. ميسا روديجيز وقصة تحريك العالم بتغريدة

ظهر علينا في الفترة الأخيرة العديد بطلات رياضيات بارزات، استطاعن حفر اسمهن داخل الساحات الرياضية بشكل عام، وفي عالم كرة القدم بشكل خاص، لذلك سنحكي عنهن أو يروين هن عن أنفسهن في سلسلة “رياضة نسائية” تسرد قصص نجاحهن تأتيكم عبر “365scores” خلال شهر رمضان.

قد لا تمتلك ميسا روديجيز أو ماريا إيزابيل حارسة مرمى فريق ريال مدريد الإسباني للسيدات إنجازًا عظيمًا يستحق من وجهة نظر البعض أن نتحدث عنها في حلقة كاملة، ولكن قصتها هي جزء من حكاية كل رياضية، فقط كان كل طموحها أن تصنع لنفسها مكانة داخل مجال الرياضة مثلها مثل غيرها، أو أن تكتب قصة نجاح لها داخل عالم الساحرة المستديرة.

حكاية ميسا روديجيز بدأت عندما أرادت أن تضع نفسها بشكل بارز في عالم كرة القدم، فقط أن تقول إنها موجودة في هذا المجال، مجرد صورة أشارت بها إلى أنها لديها “نفس الشغف” الذي يمتلكه ماركو أسينسيو لاعب ريال مدريد عقب مباراة الفريق أمام ليفربول في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

صورة لنفس الاحتفال مع جملة “نفس الشغف” كانت السبب في سيل من الرسائل والتعليقات المهينة والإهانات الجنسية التي تلقتها ميسا روديجيز عبر حسابها على تويتر، الأمر الذي جعلها تحذف تغريدته لتغلق الباب أمام تلقى أي رسائل جديدة.

ولكن القصة لم تنته هنا بل وجدت الدعم من صاحب الصورة التي استشهدت به، فقد قام أسينسيو باعادة نشر نفس الصورة مع التعليق ذاته موجهًا رسالة لها قائلاً “لا تدع شيئًا ولا أحد يمنعك من قول ما تؤمن به”.

رسالة أسينسيو كانت بداية شرارة الدعم التي حظيت به ميسا روديجيز، خاصة بعدما أقدم عدد كبير من اللاعبين على دعمها على رأسهم فينيسوس جونيور، فالفيردي، فاران، كاسيميرو، مارسيلو، ألفارو أربيلو، فاسكيز، كارفخال.

الدعم لم يتوقف فقط على اللاعبين بل كان على المستوى الأندية أيضا أبرزهم ريال مدريد وبرشلونة إلى جانب توتنهام و فرانكفورت وريفر بليت وبوكا جونيورز وإيفرتون، للتأكيد على أن اللاعبات لديهن نفس الموهبة والشغف ويستحقان الاحترام ذاته.

ولم يقتصر الدعم فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بل المشهد الذي رسخه سيرجيو راموس قائد الميرنجي بارتدائه قميص يحمل شعار نفس الشغف أثناء حضوره لقاء الكلاسيكو كان الأبرز لتوضيح إلى أي مدى وصلت قضيتها.

ما تعرضت إليه ميسا روديجيز هو ما تواجهه النساء في المجال الرياضي بشكل شبه يومي، ضريبة التواجد في عالم غالبًا ما يُنظر إليه على أنه اختصاص الرجال فقط، كما أنه أحياناً لا يتم ذكره، باعتباره مجرد أثر جانبي لكونها امرأة في عالم الرجال، أغلبهن كافح من أجل الوصول والآخر نالت منهن الانتقادات اللاذعة.

الكثير يرى ما وصلت إليه النساء في المجال الرياضي، ولكن لا أحد يرى كيف وصلن، لذلك فإن حكاية ميسا روديجيز هي أفضل مثال لافتتاح سلسلة رياضيات بارزات التي يعرضها “365scores” خلال شهر رمضان.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close