بطولاتبطولات عالميةالدوري الاسبانيانتقالاتريال مدريدأخباركرة قدم
الأكثر تداولًا

هل سيبقى بنسبة 100% في ريال مدريد؟ هازارد يجيب

حسم الدولي البلجيكي، إيدين هازارد، جناح فريق ريال مدريد، موقفه من البقاء مع النادي الملكي في الموسم المُقبل.

هازارد مُنذ الانتقال إلى ريال مدريد، في صيف عام 2019، لم يظهر بشكل جيد مع النادي الملكي، حيث تعرض للكثير من الإصابات ولم يُقدم أي شيء يُذكر.

وسادت حالة من الغضب على مستوى هازارد، وخاصًة في الرمق الأخير، من الموسم الماضي 2020/2021، وأكدت تقارير حينها أن النادي يريد بيعه، وهو كذلك عازم على الرحيل.

وبسؤاله هل أنت متأكد بنسبة 100% أنك ستبقى في ريال مدريد؟”، أجاب: ” “نعم، لم يخطر ببالي ولو لثانية أنه سيكون من الأفضل أن أرحل، لن أترك فشلاً هناك، أريد فقط أن أظهر أنني خُلقت لريال مدريد، العامين الماضيين كانا صعبين للغاية”.

وأضاف هازارد في تصريحات نقلتها صحيفة “آس” الإسبانية: “كنت في مدريد دون أن أكون بالفعل في مدريد، كما تعلمون، وإذا لعبت كان الأمر صعبًا بسبب الجوع، لقد لعبنا في ملعب بدون جماهير، بينما عندما وقعت الملعب كان ممتلئ بالكامل بالجماهير، آمل أن يتم الانتهاء من بناء ملعبنا قريبًا وأن يتم ملء المدرجات مرة أخرى، فأنا بحاجة إلى ذلك”.

وعن الإصابات التي تعرض لها: “حدث مرتين أنني ظننت أن الأمور على ما يرُام، ثم ذهبت للتدريبات، ولكن أثناء التدريبات قلت لنفسي (هذا لم يعد ممُكنًا)، إذا قلت الآن إنني أتألم، يجب أن أتوقف لأسبوعين آخرين، لذلك التزمت الصمت واستمريت في التدريب، لقد واجهت سوء حظ في ريال مدريد عكس تشيلسي، هُناك لسبع سنوات لم اتعرض لإصابات خطيرة، لكن في مدريد في اليوم التالي، كنت أشعر بمزيد من الألم”.

اشترك في قناة تليجرام الجديدة وتابع كل ما يخص كرة القدم من أخبار وانتقالات ونتائج

وأردف: “من الصعب فهم سبب تعاقب الإصابات، أنا حقًا أبذل قصارى جهدي حتى لا أتعرض للإصابة، أعمل بجد في صالة الألعاب الرياضية، وهو أمر ممل حقًا، وغالبًا ما يتبع ذلك إصابة جديدة، حظ سيئ”.

وعن شخصيته المرحة: “ما زلت كما هي، ما زلت أستمتع ، لكن لا أستطيع أن أقول إنني سعيد، أنا فقط عندما أستطيع الاستمتاع في الملعب، هذا لم حدث ذلك في العامين الماضيين في مدريد، إذا تعرضت لإصابة واحدة أو اثنتين، يمكنك بسهولة التعايش والعودة بقوة، لكن كان هُناك ست أو سبع إصابات، الأمر كان أصعب من الناحية العقلية، لكنني لن أتوقف، أتلقى الكثير من رسائل الدعم”.

وردًا على “يُقال إن إصابتك ناتجة عن الإجهاد؟”، أجاب: ” ريال مدريد هو أكبر فريق على الإطلاق وبالطبع هناك ضغط، عندما تلعب كرة القدم هناك يتوقع الناس منك أن تكون الأفضل في العالم، ولكن لماذا يجب أن أتوتر؟ إنه نادي أحلامي منذ أن كنت صغيرًا”.

وعن التحدي المُتمثل في خلافة رونالدو: “أنا لست كريستيانو رونالدو، لقد سجل 60 إلى 70 هدفًا في عام، وأحرز 60 إلى 70 هدفًا في سبع أو ثماني سنوات أخرى، نحن مختلفون على سبيل المثال، لن أقفز أبدًا عاليًا فوق مدافع لتسديد الكرة برأسي مثله، أنا لم أدخل مدريد بفكرة: هنا يجب أن أكون رونالدو الجديد بل يجب أن أكون إيدن هازارد”.

وأنهى تصريحاته بالحديث عن الانتقادات التي يتعرض لها قائلًا: “هي جزء من ريال مدريد، سواء من الجماهير أو الصحافة، . ولحسن الحظ أنا أعيش في حي مغلق، لكنني لا أمانع التوقيع على التوقيعات في مكان آخر، أنا أحاول أن أعيش حياة طبيعية”.

علامات
إعرض المزيد

المقالات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close